التهمت النيران منذ صباح هذا اليوم حتى الآن أجزاء واسعة من غابات أشجار المانجروف المعروفة بـ"أشجار القرم" في جزيرة تاروت، ولا تزال فرق الإطفاء الخمس تكافح النيران المشتعلة التي وصفت بـ"المنتشرة والكثيفة".

وذكر شهود عيان قبل قليل لـ"الرياض" بأن المكان يعتبر ثروة للحياة البحرية، إذ يعد من المناطق النادرة في الخليج العربي، ويمتد عمره لآلاف السنين، وفيه غابات كثيفة يصعب الدخول إليها أو الخروج منها، مؤكدين أنه مكان طبيعي لتكاثر الأسماك.

وذكر جعفر الصفواني رئيس جمعية الصيادين في المنطقة الشرقية بأن الحريق نشب منذ الصباح إلى هذه اللحظة (5:43) ومن المهم زيادة فرق الإطفاء حتى نتمكن من الحد من خسائر الحريق الذي يلتهم مقومات الطبيعة في الموقع، مؤكدا أن الموقع ممتد في التاريخ وأن كل الخوف أن يصل الحريق إلى ما يعرف بـ"القرم الأسود" الذي يعد أقدم أشجار قرم في خليج تاروت وفي عموم منطقة الخليج العربي، ما يستوجب القلق الكبير على البيئة.

وتابع "نأمل أن لا يكون الحريق بفعل فاعل، لأن ذلك سيكون جريمة بشعة لا تغتفر"، مشيرا إلى أن المنطقة تعد من أقدم المناطق، وأضاف "اقترحنا سابقا كجمعية على المجلس البلدي بأن يجعل الموقع للسياحة البيئية وأن يكون محميا نظرا لأهميته، فهو يصلح ليكون منتجعا سياحيا وأن يحافظ عليه.

يشار إلى أن أعمدة الدخان شوهدت من الطرق العامة، إذ شكلت خيط دخان كثيف شوهد على بعد عدة كيلو مترات عن المنطقة، وستوافيكم "الرياض" بالتفاصيل فور ورودها.

image 0