لا يزال العديد من قائدي السيارات يفتقدون لآداب القيادة رغم إدراكهم بالأنظمة المرورية، فتجد البعض لا يلتزم بالأولوية لمن بداخل الدوار، والآخر يقوم باستخدام الجوال أثناء القيادة، إضافة إلى التجاوز الخاطئ والسرعة غير القانونية، والعديد من المخالفات التي تعرض سائق السيارة والآخرين للخطر، ومن المؤسف رغم الحركة شبه النشطة من قبل الجهات ذات العلاقة في التوعية، فإننا نجد عدد الحوادث المرورية في تزايد مستمر، ولعل الاستهتار بالأنظمة المرورية وعدم اللامبالاة أولى مسبباتها.

وعي دون المستوى

أشار العقيد عبدالله حويز - مدير مرور منطقة عسير- بأن مستوى الوعي لا زال دون المستوى المطلوب لدى المجتمع، مضيفاً بأن أسبوع المرور لا يكفي لنشر التوعية والثقافة المرورية لدى أفراد المجتمع ولابد من المشاركه المجتمعية من الجامعات والمدارس وأيضاً الأسرة والمجتمع لإيصال رسالة لكل قائدي السيارات أن تحافظ على حياتك وحياة الآخرين، فالكل مسؤول عن الثقافة والوعي المروري، فزيادة الثقافة تؤدي لزيادة الوعي والسلامة المرورية وقلة الحوادث.

وذكر الحويز بأن أبرز أسباب الحوادث هي السرعة الزائدة والتجاوز الخاطئ واستخدام الهاتف النقال أثناء القيادة وعدم الالتزام بالإشارة واللوحات المرورية، مضيفاً أنه من المؤسف بأن أكثر فئة عمرية تتعرض للحوادث المرورية هم فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين ١٨ عاماً وحتى ٣٠ عاماً.

قيادة المراهقين

وعن دور التوعية في تطبيق أنظمة السلامة المرورية ذكر حسن الزيادي - معلم وتربوي - أنه في ظل تطور وسائل النقل والرفاهية التي يعيشها مجتمعنا وفي ظل القيادة الحكيمة التي لم تأل جهداً في توفير سبل الرفاه للمواطن والذي لا زال يطمع بالمزيد منها، ومن مظاهر ذلك التطور النقلة النوعية في الطرق ووسائل المواصلات ومنها السيارات، إلا أن بلدنا للأسف يعد من أعلى بلدان العالم في نسب الحوادث الشنيعة بل والقاتلة وذلك لعدة أسباب منها: قلة الوعي من فئة الشباب خاصة، والتهور في عدم التزام كثير منهم بأنظمة المرور والسلامة، ومن قلة الوعي المنتشر في كثير من الأسر تمكين أولادهم المراهقين من قيادة السيارة دون التأكد من أهليتهم ومدى وعيهم وإدراكهم لخطورة عدم الالتزام بأنظمة السلامة المرورية، كذلك قلة البرامج التوعوية الوقائية عبر محاضن التربية ووسائل الإعلام لا سيما الحديث منها كوسائل التواصل الاجتماعي التي تعد الأكثر تأثيراً حالياً على فئة الشباب والتي تعد الشريحة الأكبر في مجتمعنا، فلو تكاتفت الجهود بين الإعلام ومؤسسات التربية وحتى الأفراد والمواطنين وتم ضخ حملات توعوية مرورية وقائية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعيداً عن التقليدية الجامدة والروتينية المملة ببث مقاطع وصور مؤثرة وعبارات رنانة والاستفادة من خبراء الدعاية والإعلان وعلماء النفس، حيث إنه للأسف كثير من الحملات المرورية أضحت ضحية للتكرار المستهلك والممل.

وسائل التواصل

ولفت إبراهيم مداوي بأن الشباب لا زال يستهتر بالأنظمة المرورية رغم مشاهدتهم للكثير من الحوادث، وفقدان العديد منهم لبعض زملائهم بسبب الحوادث المرورية ولكن لم يتعظوا بذلك، وعن كيفية توعية الشباب ذكر بأن وسائل التواصل الاجتماعي هي الحل الوحيد لتثقيف الشباب بالأنظمة المرورية وتطبيق العقوبات الصارمة بحق من يخالف الأنظمة، مضيفاً: هناك قصور في مفهوم السلامة المرورية من قبل الجهات المعنية على مستوى المملكة، والطرق والشوارع مازالت بحاجة إلى توفر وسائل السلامة.

التفحيط والتجمهر

أما الشاب أحمد عسيري فذكر بأنه يرى هذا الموضوع بالإيجابية حيث شاهد العديد من الشباب ملتزمين بالأنظمة المرورية متمنياً من كل شاب يخالف هذه الأنظمة أن يتذكر بأن لديه من ينتظره في البيت سواء كان أباً وأماً أو زوجة وأطفالاً، موضحاً بأن ما يزعجه هو التجمهر عند وقوع أي حادث مما يصعب على فرق الإنقاذ الوصول إلى موقع الحادث بالإضافة إلى انتشار ظاهرة التفحيط والتي تسببت في إزهاق العديد من أرواح شبابنا الذين لم يحكموا عقولهم وانجرفوا خلف المقاطع التي تنشر على اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي.

image 0

image 0

حوادث مرورية مروعة تسجلها إدارات المرور يوميا