قالت القيادة الأميركية في المحيط الهادي إن صاروخاً كورياً شمالياً انفجر فور إطلاقه تقريباً أمس وذلك قبل ساعات من وصول مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إلى كوريا الجنوبية لإجراء محادثات بشأن برنامج التسلح الكوري الشمالي.

وجاءت عملية الإطلاق الفاشلة من الساحل الشرقي لكوريا الشمالية رغم تحذيرات من الصين وبعد يوم واحد من عرض عسكري في بيونغ يانغ بمناسبة ذكرى ميلاد مؤسس كوريا الشمالية استعرضت فيه الدولة المنعزلة ما بدت أنها صواريخ باليستية بعيدة المدى جديدة.

وقالت كوريا الجنوبية إن هذا الاستعراض للقوة "يهدد العالم بأسره" لكن مستشاراً للسياسة الخارجية بالبيت الأبيض خفف بعض التوتر فيما يبدو قائلاً إن الاختبار كان لصاروخ يعتقد أنه متوسط المدى ولم يكن مفاجئاً.

وأضاف للصحفيين طالباً عدم ذكر اسمه "كانت لدينا معلومات جيدة قبل الإطلاق ومعلومات جيدة بعد الإطلاق، إنه اختبار فاشل يجيء بعد اختبار فاشل آخر، لذا فليست هناك حاجة بالفعل لتعزيز فشلهم. لسنا بحاجة لإنفاق أي موارد على هذا".

وأشار إلى أن الصاروخ فشل بعد أربع أو خمس ثوان من إطلاقه.

وبنس في سيؤل في مستهل زيارة آسيوية تستمر عشرة أيام وقال مساعدوه إنها علامة على التزام الولايات المتحدة أمام حليفتها في وجه التوتر المتصاعد.

وتتجه أيضاً مجموعة قتالية تضم حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون إلى المنطقة. وأثار هجوم شنته القوات البحرية الأميركية على قاعدة جوية سورية هذا الشهر بصواريخ توماهوك تساؤلات بشأن خطط الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالنسبة لكوريا الشمالية التي أجرت تجارب صاروخية ونووية في خرق لعقوبات من الأمم المتحدة ودأبت على التهديد بتدمير كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وحذرت كوريا الجنوبية التي تستضيف 28500 جندي أميركي من رد عقابي إذا أدى إطلاق الصاروخ إلى استفزازات أخرى.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان "إظهار كوريا الشمالية مجموعة متنوعة من الصواريخ الهجومية خلال العرض العسكري الذي جرى أمس والإقدام على إطلاق صاروخ باليستي استعراض للقوة يهدد العالم بأسره".

وهدد الشمال بشن هجوم نووي على الولايات المتحدة إذا تعرض للاستفزاز. وقالت بيونغ يانغ إنها طورت وستطلق صاروخاً يمكن أن يضرب البر الرئيسي الأميركي لكن مسؤولين وخبراء يعتقدون إنه ما زال أمامها بعض الوقت قبل امتلاك التكنولوجيا اللازمة لذلك.

وقالت القيادة الأميركية في المحيط الهادي إن الصاروخ "انفجر بشكل شبه فوري". وأضافت أنه يجري تحليل نوعه.

وقال مكتب رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية في بيان "كوريا الشمالية حاولت إطلاق صاروخ لم يتم تحديده من مكان قريب من منطقة سينبو هذا الصباح ولكن من المعتقد أنه فشل".

ويشير تزامن توقيت الاختبار مع زيارة بنس وبعد يوم من العرض العسكري إلى تحد متعمد.

وتصاعد التوتر بشدة في المنطقة وسط مخاوف من أن يجري الشمال سادس تجاربه النووية أو يختبر صاروخاً باليستياً بمناسبة الذكرى الخامسة بعد المئة لميلاد مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ.