كشف وزير الصحة د. توفيق الربيعة عن سعي حثيث تقوم به "الصحة" لخصخصة خدماتها الصحية في تخصصات الأشعة والمختبر والتأهيل والإقامة الطويلة، مشيراً إلى أنها خدمات يعمل عليها حاليا من خلال رؤية 2030م والتحول لتطوير الخدمات الصحية بالمستقبل.

وشدد الوزير د. الربيعة على حرص "هيئة التخصصات الصحية" على جودة عمل الممارسين الصحيين وتأهيلهم تأهيلا عاليا لتقديم خدمة متميزة للمواطنين.

جاء ذلك في تصريحات صحافيه عقب افتتاحة أمس مجمع ديافرم المتكامل لرعاية الكلى بالرياض، بحضور نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير فهد الجلاجل.

ووصف د. الربيعة افتتاح مجمع ديافرم للكلى "بسعة 30 وحدة" بأنه ثمرة تعاون مع مجموعة من الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، حيث تشغل نحو 27 مركزا، وهناك 40 مركزا آخر مع شركة عالمية أخرى، مشيداً بمركز التدريب الذي يضمه مركز ديافرم لتدريب الكوادر الوطنية وهو ما اعتبره إضافة كبيرة في تطوير الخدمة الصحية.

إلى ذلك توفر ديافرم -مقدم خدمات رعاية الكلى الأوروبي- الرعاية الطبية المتخصصة لنحو 2,700 مريض يقوم بخدمتهم 932 موظفا بفريق عمل متخصص بقيادة ١٥٠ طبيبا متخصصا بأمراض الكلى بشبكة عيادات بنمو مستمر تتألف حاليا من 27 مركزاً في مختلف أنحاء المملكة.

من ناحيته، قال زياد كابلي، المدير العام التنفيذي لديافرم بمنطقة الشرق الأوسط أن إحدى ركائز المجمع الرئيسية هي أكاديمية ديافرم التعليمية والتي تم تدشينها بهدف تأهيل الكوادر الوطنية ليتم توظيفهم بفرق العمل المتواجدة لخدمة المرضى بحرفية بعيادات ديافرم المنشأة في مختلف أرجاء المملكة".

يذكر أن متوسط عدد المواطنين السعوديين الذين يعانون من أمراض الكلى يزداد سنويا بمعدل ٧٪. حيث يوجد 17,000 مريض يعانون من المراحل المتأخرة لأمراض الكلى المزمنة في المملكة بحسب إحصاءات المركز السعودي لزراعة الأعضاء.

image 0

د. توفيق الربيعة يتحدث للصحفيين