توصل فريق من الباحثين بشركة جوجل الأمريكية لخدمات الانترنت وجامعة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى أن عشرات الآلاف من الشركات المزيفة تسجل نفسها على تطبيق جوجل مابس للخرائط كل شهر.

وأوضح فريق البحث إلى أن الشركات المزيفة تقوم بتسجيل نفسها في مكان ما على تطبيق خرائط جوجل دون أن يكون لها مقر فعلي في هذا المكان، وعندما يقوم مستخدم الخدمة بالاتصال على الرقم المسجل على تطبيق جوجل مابس، تقوم الشركة المزيفة باستقبال المكالمة وتحويل المتصل إلى مقاولين آخرين غير موثوق فيهم، وفي كثير من الأحيان يضطر الضحية لدفع مبالغ أكثر من القيمة الأصلية المسجلة على الموقع نظير الخدمة التي حصل عليها.

ومن أجل اكتشاف حجم المشكلة، عكف فريق البحث على فحص أكثر من 100 ألف شركة بعدما صنفها فريق جوجل باعتبارها شركات مزيفة خلال الفترة ما بين يونيو 2014 وسبتمبر .2015 وعادة ما تكون الشركات المزيفة مسجلة في قطاعات مثل خدمات السباكة والكهرباء المنزلية وغيرها.

وأفاد الموقع الإلكتروني "نيو ساينتست" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا بأن نسبة الشركات المزيفة على موقع جوجل مابس لا تتجاوز واحد بالمئة، في حين أن أكثر من نصف هذه الشركات المزيفة تقع في الولايات المتحدة، فيما تحتل الهند المركز الثاني في عدد الشركات المزيفة المسجلة على تطبيق جوجل مابس بنسبة 5ر17 بالمئة.

ومن أجل التغلب على هذه المشكلة، تقوم شركة جوجل بإرسال بطاقات تحقق من الهوية إلى مواقع الشركات التي يزعم أصحابها وجودها على خرائط جوجل مابس. ويتعين على كل شركة إدخال كود محدد خاص بها حتى يتاح لها التحكم في التسجيل الخاص بها على التطبيق.