ملفات خاصة

الجمعة 10 رجب 1438هـ - 7 إبريل 2017م

صناعة التكفير

عبد الجليل زيد المرهون

منذ سنوات خلت، ومواقع التواصل الاجتماعي تعج بكتابات التكفير، التي تُخرج الآخر من الدين، وتشرع استتباعاً كل سبل الظلم والحيف التي يُمكن أن تمارس بحقه. هذا نهج خطير دون ريب، وهو يشير إلى عجز أصحابه، ووهن منطقهم، بموازاة خوائهم الأدبي والأخلاقي. من السهل تماماً أن تشتم الآخرين، وتخرجهم من الدين، وهناك في هذا العالم من شتم الأنبياء. هذه ليست بطولة أبداً. إن صبياً في المرحلة الابتدائية يُمكنه الآن أن يفتح له صفحة على توتير أو فيس بوك، وينشر من خلالها تهم التكفير، كيفما شاء وأراد.

اليوم، نحن في عصر أصبح فيه المرء طليقاً، بفعل الثورة الرقمية. وبالطبع، ليس هناك من يطالب بإعادة عقارب التاريخ إلى الوراء، فتلك مجرد غواية أو تعسف. المطلوب، بدلاً من ذلك، أن يمارس الإنسان الرقابة على ذاته، ويدرك بأن حريته تنتهي عندما تبدأ حرية الآخر.

قد يستغرب المرء بأن بعض من يمتهن اليوم تكفير الناس لا يفقه من الدين حتى أبجدياته، وكل مؤهلاته، أو مصادر "شرعيته"، هي مباركته لشخصيات أو قوى تكفيرية، دونما وجل أو خجل. بالطبع، هذه المعضلة لها جذورها البعيدة والقريبة، ولكن من الصعب تماماً إحالتها لاجتهادات دينية، فهذا مسار صادم للدين ومقاصده، لأنه من دواعي الفتنة وشق الأمة وشرذمتها.

كيف يُمكن لفرد أن يجلس خلف حاسوب ويكفر الآخرين لمجرد اعتقاده خلاف ما يعتقدون، وإيمانه خلاف ما يؤمنون؟. ألا يرى أن الآخرين يُمكنهم أيضاً ممارسة الأمر ذاته، متى انزلقوا إلى منطق ردود الفعل؟. هذا مجرد درب من دروب الشيطان من السهل ولوجه.

في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، وبدرجة أقل في سبعينياته، شهد الوطن العربي، والشرق عامة، صراعاً قاسياً بين تياراته الفكرية، لكن أحداً لم ينبر لتكفير رجل يقول ربي الله. كما كانت العلاقة بين الأطياف الدينية في أفضل حالاتها، ولم يعتد أحد يوماً على مسجد أو كنيسة. في ذلك الوقت، كان النقاش يدور حول خيارات أيديولوجية، غالباً داخل النخبة، وقليلاً في الشارع الشعبي.

اليوم، دخلت المنطقة، والشرق الأوسط الكبير عامة، مرحلة جديدة، تقلص فيها نقاش النخبة ومقارباتها، وتراجع موقعها ودورها. في المقابل، فرغت الساحة لأنصاف المثقفين، وأنصاف المتدينين، الذين غالباً لا يملكون أية تجربة قادرة على إنضاج رؤيتهم للحياة. وإذا كنت بصدد مخاطبة من لا تجربة راشدة له، فإن الأمر يبدو صعباً، وتبدو محاولتك أقرب إلى التمني.

قد يقول قائل، إن هناك قوى ظلامية شريرة تقف خلف منطق التكفير الشائع، والمتزايد، وتسعى لتعميمه على أوسع نطاق. الأخذ بهذا القول لا يلغي أصل الفكرة، وهي أن انسحاب النخبة من الساحة، وتقوقعها في بروج عاجية، يُمثّل سبباً أصيلاً فيما يدور.

الإنسان الطليعي لا يبحث عن ذاته بل عن رسالته. وعظماء التاريخ، ومفكريه الكبار، كانوا جزءاً من عامة الناس، وغالباً من طبقاتهم الفقيرة، أو الأكثر فقراً، لكنهم صنعوا للإنسانية مجداً تليداً.

القوى الطليعية، في هذا الشرق الكبير، ينبغي أن تعيد حساباتها، وتطرح على نفسها السؤال التالي: هل من قيمة لخبراتها وتجاربها إن هي تخلت عن دورها ورسالتها؟. وعليها أن تسأل نفسها بعد ذلك: هل هي منحازة لأمتها أم لمصالحها الضيقة والذاتية؟.

من الصعب تماماً أن يركن المرء لهذا المد الظلامي، وأن يستيقظ كل يوم على تكفير فرد أو ملة، هذا مسار نحو الهاوية. وعلى هذا الشرق الكبير العودة إلى ذاته، والتأمل في مصيره ومستقبله. إنه شرق عظيم وعليه أن يحترم عظمته.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 4

1

  حسن أسعد سلمان الفيفي

  إبريل 7, 2017, 7:21 ص

الأخر هو الذي يقول من لا يؤمن بالولاية كافر والذي لا يؤمن بنظرية "ولاية الفقيه" للهالك الخميني كافر وأول أركان الإسلام عندهم هو الولاية ويعتبرون جميع الخلافاء وملوك وحكام العرب من يوم البيعة في سقيفة بني ساعدة لليوم مغتصبين الحكم كفار والحاكم عندهم هو عسكري غائب في سرداب عند خروجه يقتل العرب كفار

2

  أبو زياد

  إبريل 7, 2017, 9:54 ص

(في خمسينيات وستينيات القرن العشرين..... لكن أحداً لم ينبر لتكفير رجل يقول ربي الله). والسبب عدم وجود الدولة الصفوية.

3

  بدراباالعلا

  إبريل 7, 2017, 12:43 م

صنع التكفير لايحتاج الى مواد اوليه كاتبي الكريم . حتى من لديهم الشهادة الأبتدائية منذ عقود هم يصنعون التكفير بمهنية وأحترافية ! فقط كل الحكاية جلسات بكثرة +ادمان على كتب تتداول لمفكرى التطرف ! ومن ثم يبدا منتج التكفير يسمع ويشاهد ويتداول وينشط بالمجتمع ؟! وما منابر الدعوة الا أهم وسائل تصنيع التكفير وقت توظف للمخاطر ؟ كما استخدمت بالسبعينات بالثمنينات بالتسعينات بأدمان ؟! ومعلوم لكل مصنع خطيب عليم اللسان؟ له جمهور له تسجيلات ينافس بها كل الفنون اللتي تدعوا للحب ^ ! ^

4

  عقله

  إبريل 8, 2017, 1:31 م

عقليه الكاتب واضحه. من يسأل عن دم الباعوض في الحرم المسأله ليست كلام في مواقع نت لم يحدد الشرع عقوبتها وترك عقابها للاخره كأي عقاب مثل النميمه واللمم. الكلام أكبر من هذا يامؤمن بالولايه. الكلام عقول لازالت تقتل بأسم أفكار صفويه باليه تقصي الاخر وتطعن بدين الاخر وتكفر الصحابه،

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة