يقدم مركز الملك سلمان للتعليم من أجل التوظيف بجامعة الأمير سلطان، الذي يعد إحدى ثمار غرس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله-، أهم البرامج التدريبية العالمية الموجهة للسعوديين من خريجي وخريجات الجامعات والكليات الحاصلين على درجة البكالوريوس.

وجاء تأسيس المركز الذي يوليه مسؤولو الجامعة وفي مقدمتهم سمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف رئيس مجلس أمناء الجامعة اهتماماً كبيراً، استجابة لحرص الملك سلمان بن عبدالعزيز- منذ أن كان أميراً للرياض- على المشاركة الفاعلة في تبني قضايا المجتمع السعودي، بهدف تأهيل خريجي الجامعات والكليات الذين يواجهون صعوبات في إيجاد فرص وظيفية تليق بهم، وتتناسب مع تخصصاتهم لنقص المهارات والمعارف اللازمة لتلبية احتياجات سوق العمل.

أكاديميات المركز تدعم مبادرات برنـامج التحــول الــوطنــي لتحقيــق رؤيـــة 2030

المركز ورؤية 2030

وجاء مركز الملك سلمان للتعليم من أجل التوظيف لمواكبة التطوير المستمر وإعادة تأهيل المئات من شباب المملكة من خريجي الجامعات والكليات المختلفة، لأجل بناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة لرؤية المملكة 2030، وبما يحقق طموحات جامعة الأمير سلطان نحو خدمة المجتمع من خلال دعم وتطوير شباب الوطن وبما يحقق أهداف برنامج التحول الوطني.

شراكات مع كبريات

الشركات العالمية

وتمكن المركز في ظل تزايد الإقبال على البرامج المهنية العالمية التي تتيح لخريجيها فرص تحقيق مستقبل وظيفي زاهر- من بناء شراكات مع عدد من كبريات الشركات العالمية التي تتوافد باستمرار إلى الجامعة، واستيعاب عدد أكبر من خريجي الجامعات السعودية في المركز، وإتاحة فرص أكثر لتأهيل الفتيات السعوديات اللاتي ما زلن يواجهن صعوبة في الحصول على فرص العمل.

وكان التركيز في الدفعات الأولى من المركز الذي انطلق عام 2006، منصباً على بعض البرامج المتقدمة المطلوبة بقوة في سوق العمل، مثل برنامج سيسكو (CISCO) للشبكات، وبرنامج أوراكل (ORACLE) لقواعد البيانات، إلا أنه تم أخيراً عقد شراكات مع عدد من الشركات العالمية مثل جونيبر الرائدة في أمن الشبكات، وSAP الرائدة في صناعة البرمجيات لقطاعات الأعمال المختلفة، ومايكروسوفت الرائدة في مجالي تقنية المعلومات وتطوير البرمجيات، وهواوي للاتصالات وتقنية المعلومات والشبكات وهي (ثاني أكبر شركة عالمية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات).

وقد أثمر المركز منذ انطلاقته ثماراً طيبة، تتمثل في حصول كوكبة من الشباب السعودي من خريجي مختلف الجامعات السعودية على شهادات مهنية عالمية نقلتهم من حال البطالة أو انعدام الأمان الوظيفي إلى المناصب القيادية والرواتب العالية.

أكاديمية سيسكو العالمية

الرائدة في مجال الشبكات

يؤهل برنامج الأكاديمية المنتسب للحصول على شهادة CCNA في المحولات والموجهات، ثم شهادتين في مجال أمن الشبكات وتقنية الصوت الرقمي، والمرحلة الأخيرة هي مرحلة التخصص عن طريق تأهيل المنتسب للحصول على شهادة CCNP.

أكاديمية أوراكل العالمية

الرائدة في مجال قواعد البيانات

يهدف البرنامج إلى تأهيل الخريجين والخريجات في مجال التمويل وإدارة الأعمال والمحاسبة وتدريبهم على أقوى وأشهر التطبيقات المالية الحديثة المستخدمة فعلياً في كبريات الشركات والمؤسسات التي تعمل في مختلف المجالات، وكذا تأهيلهم من خلال التدريب المتخصص ودعمهم بالمهارات والخبرات العملية المؤهلة إلى هذه الوظيفة التي تؤهلهم إلى العمل في القطاع المالي والمحاسبي بالمؤسسات الدولية لكي يكونوا قادرين على الالتحاق بالشركات الكبرى.

أكاديمية أس آي بي (SAP)

الرائدة في صناعة البرمجيات لقطاعات الأعمال

تعد شركة (SAP) شركة ألمانية رائدة في صناعة البرمجيات لقطاعات الأعمال المختلفة، في مجالات تنفيذ المشاريع والبرامج المتخصصة في إدارة العمليات التجارية وعلاقات العملاء، كما أن SAP واحدة من كبريات شركات البرمجيات في العالم، وتركز على ستة قطاعات هي: الصناعات العملية، الصناعات المنفصلة، الصناعات الاستهلاكية، الصناعات الخدمية، والخدمات المالية، والخدمات العامة، وتقدم SAP منتجات متكاملة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة.

أكاديمية جونيبر العالمية

الرائدة في مجال أمن الشبكات

تعد جونيبر إحدى الشركات العالمية التي لها مكانتها المعترف بها عالمياً في السوق، خاصة في أمن الشبكات سواء للعملاء أو لمقدمي الخدمات في مجال الشبكات.

أكاديمية مايكروسوفت

الرائدة في مجالي تقنية المعلومات وتطوير البرمجيات

يتكون برنامج أكاديمية مايكروسوفت من مسارين يركزان على إعداد المتدربين للوظائف التي تتطلب استخدام تقنية مايكروسوفت؛ المسار الأول هو مسار المحترفين في مجال تقنية المعلومات، والمسار الثاني هو مسار المحترفين في مجال تطوير البرمجيات، ويحتوي كل واحد من المسارين على دورات تدريبية معملية مفصلة على أحدث ما توصلت إليه شركة مايكروسوفت.

أكاديمية هواوي للاتصالات

وتقنية المعلومات والشبكات

وانضمت أكاديمية هواوي للاتصالات وتقنية المعلومات والشبكات إلى تشكيلة الأكاديميات السابقة مؤخراً، وهي (ثاني أكبر شركة عالمية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات).

كما تم مؤخراً توقيع اتفاقية مع جامعة هواوي التطبيقية- إحدى الأذرع التعليمية لشركة هواوي العالمية لتقنية الاتصالات- وتعد امتداداً للاتفاقية السابقة الموقعة مع مدير هواوي بالمملكة، سيتم بموجبها توسيع نطاق الاتفاقية الأولى التي كانت تقتصر على المستوى الابتدائي في مجال شبكات المعلومات المتمثل في شهادتي (HCDA) و(HCDP)، حيث ستقوم أكاديمية هواوي التابعة لمركز الملك سلمان للتعليم من أجل التوظيف بالجامعة بمنح شهادة المستوى المتقدم (HCIE).

أكاديمية ريدهات

تعدّ شركة ريدهات التي انضمت كأكاديمية سابعة للمركز إحدى الشركات الرائدة في مجال الحلول المتعلّقة بأنظمة لينكس، فهي أول شركة متخصّصة في البرمجيات مفتوحة المصدر تتجاوز عائداتها ملياري دولار.

تُطوِّر الشركة توزيعة Red Hat Entreprise Linux المعروفة اختصاراً بـ RHEL وتسوّقها عبر نظام الاشتراكات، وهي من أكثر توزيعات لينكس استخداماً في المؤسسات الكبيرة.

وتوفّر ريدهات، إلى جانب تطويرها لتوزيعة لينكس وحلول برمجية أخرى (مثل خادوم التطبيقات JBoss)، برامج تدريبية وشهادات متخصّصة في إدارة الأنظمة التي تعمل بتوزيعة RHEL أو حلول ريدهات الأخرى.

أكاديمية VMware

الأكاديمية التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة تؤهل متدربيها لقيادة مراكز البيانات الافتراضية، وترفع عدد أكاديميات المركز إلى ثماني أكاديميات، إذ كانت سبع أكاديميات تتبع المركز قبل تأسيس هذه الأكاديمية، هي: أكاديمية سيسكو وأكاديمية أوراكل وأكاديمية مايكروسوفت، وأكاديمية ساب (SAP)، وأكاديمية جونيبر وأكاديمية هواوي وأكاديمية ريدهات. وتعد شركة VMware, Inc التي تتولى الإشراف التقني على الأكاديمية إحدى الشركات الكبرى في مجال توفير برمجيات الحوسبة السحابية ومحاكاة أنظمة التشغيل، ويقع مقرها في بالو ألتو- كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

آراء خريجي أكاديميات المركز

يقول المهندس وليد محمد أمين قاسم: يعتبر امتحان الحصول على شهادة CCIE من أصعب الامتحانات في مجال تقنية المعلومات بصفة عامة؛ إذ يتميز الحاصل على هذه الشهادة بالقدرة وإمكانية العمل تحت تأثير الضغط وكذلك العمل لساعات طويلة من دون توقف. كما أشاد كل من مشعل فهد الحربي فهد إبراهيم بالغنيم، وعبد العزيز محمد الجعيد، وسلطان عبد الله الخلف، بالبرنامج وقالوا إن هذا البرنامج المتميز تفتقده الجامعات السعودية، وهو برنامج مهم لكل خريج حديث لا يملك الخبرة الكافية في مجال الشبكات.

وقال المهندس عبدالله محمد المزعل الذي حصل على شهادة خبير أمن معلومات من جونيبر العالمية إحدى شركاء البرنامج كأول سعودي يحصل على هذه الشهادة ويحمل رقم (193) بين الحاصلين عليها على مستوى العالم عن تجربته مع المركز “وفر المركز لنا أفضل الدورات وأحدث المعامل، بالإضافة إلى مدربين على مستوى عالٍ من الخبرة، وفتح لنا أبواب الجامعة 24 ساعة للتطبيق والإعداد للاختبارات”.

وأضاف أن برنامج أكاديمية جونيبر أخذ الطلاب من الصفر إلى القمة في أمن الشبكات من خلال برنامج تدريبي مكثف على مدى (11) شهرا أنهاها بالحصول على أعلى شهادة في البرنامج هي شهادة خبير أمن الشبكات التي يعتبر عدد الحاصلين عليها محدودا جداً على مستوى العالم، «فأنا أول سعودي يحصل عليها، ورقمي على مستوى العالم هو 193”، مؤكدا أنه لن يكون الأخير بإذن الله، وسيلحق به زملاؤه في الدفعات القادمة إن شاء الله.. فالشباب السعودي مبدع متى ما وجد الفرصة والدعم.

وعن أهمية هذه الشهادة، قال إنها تعتبر أعلى شهادة في أمن الشبكات تمنحها جونيبر نتووركس، حيث إن اختبارها يعتبر تحديا قويا جداً، يقيس مدى فهم المتقدم لمكوناتها ومستواه العملي من خلال اختبار تطبيقي مدته 8 ساعات.

وعن الآفاق التي فتحتها هذه الشهادة له شخصيا يقول المهندس المزعل: «الشهادة فتحت أمامي آفاقاً واسعة ومجالات كثيرة للعمل».

أما أحمد الشريف- خريج جامعة الطائف فقال: تكمن أهمية هذا المركز في تطوير مهارات الخريجين وتهيئتهم لسوق العمل في عدد من البرامج المهمة مثل (سيسكو وأوراكل وجونيبر ومايكروسفت وSAP)، مشيراً إلى أنه يود دراسة برنامج سيسكو؛ لأن هناك ما يقارب 90% من شركات سوق العمل تحتاج إلى شهادات سيسكو.

وقال معاذ عبد الله الدرعان- خريج جامعة الملك سعود: منذ تخرجي كنت أبحث عن برامج تنمي مهاراتي وقدراتي إلى أن وفقني الله عن طريق أحد الزملاء في الالتحاق بمركز الملك سلمان للتعليم من أجل التوظيف الذي يتضمن عدداً كبيراً من البرامج التي تتطلبها سوق العمل، مشيراً إلى أنه التحق ببرنامج SAP بعد إتمام دورة اللغة الإنجليزية التي يعدها المركز.

وقال المهندس رامي بن معتوق حسن العبيدي الحاصل على شهادة CCIE من المركز: شهادة CCIE تمثل تحدياً كبيراً لأي شخص يريد أن يخوض هذه التجربة، ولا سيما بعد أن كثر الجدال حول إذا ما كان باستطاعتنا تجاوز الاختبار، وتمثل لنا أيضاً رسم الطريق الصحيح للاستمرار في هذا المجال سريع التطور.

وقال المهنـدس محمد حسني بخاري: مثـل هـــذا البرنامج نادراً ما تجده في الجامعات ومراكز التدريب، إضافة إلى التعاون المباشر بين جامعة الأمير سـلطان وشركة سـيسكو الرائدة في هـــذا المجال.