ضمن فعاليات أبها عاصمة السياحة العربية، وبحضور مدير فرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بعسير د. علي مرزوق، وقائد مدرسة الإمام مسلم الابتدائية حسين بن علي آل خريب ومنسوبيها، والمهتمين بالفن التشكيلي دشن مدير مكتب التعليم في خميس مشيط الأستاذ سعيد آل سويد يوم الخميس الماضي واحدة من أكبر الجداريات في المملكة بعنوان "سياحة في قمم عسير" إذ تبلغ مساحتها في مرحلتها الأولى 340 متراً مربعاً، استغرق تنفيذها نحو 40 يوماً على أن تستكمل مراحلها لاحقاً لتصبح مساحتها 2400 متر مربع نفذها على السور الخارجي للمدرسة معلم التربية الفنية بالمدرسة وعضو جسفت عسير الفنان إبراهيم عجيمان الذي يروم تسجيلها في موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية بعد اكتمالها.

العمل في مجمله يستحضر جبال عسير، ومدرجاتها الزراعية، ومعالمها السياحية وقت الشفق وفق أسلوب تأثيري يعتمد التنقيطية (Pointillisme) في التلوين حيث مزج الألوان بواسطة مبدأ التجاور اللوني النقطي ولهذا جاءت التسمية، العجيمان بذلك ينتهج الأسلوب الفني الذي انتهجه الانطباعيون في العام 1801م الذي يعتمد على تقسيم الأشكال إلى نقاط صغيرة متجاورة وفق ما يمسى بتفتيت الأشكال، ويعد فان جوخ، وجورج سورا من أشهر الممارسين لهذا الأسلوب.

وعن فكرة العمل والهدف منه أوضح عجيمان بأن الفكرة جاءت تزامناً مع اختيار أبها عاصمة السياحة العربية 2017 فكانت اللوحة الجدارية هدية إلى عاصمة الفن والسياحة العربية تهدف إلى التعبير عن ما تتمتع به منطقة عسير بصفة عامة وأبها بصفة خاصة من جمال معماري، ومناظر طبيعية خلابة.

image 0

مدير مكتب التعليم بخميس مشيط مدشناً الجدارية