تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية تنطلق اليوم فعاليات "ملتقى دارين الثقافي الثاني" ، بفندق الشيراتون بالدمام، تحت عنوان : "المؤسسات الثقافية الأهلية والخاصة: المنجز وآفاق المستقبل" ، متضمناً معرضاً للمؤسسات الثقافية المشاركة في الملتقى .

وعبّر رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية والمشرف العام على ملتقى دارين الثقافي الثاني محمد بودي، عن شكره وامتنانه لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايتة لكافة فعاليات الموسم الثقافي لنادي المنطقة الشرقية الأدبي ، مبيناً حرص سموه على الارتقاء بالذائقة الأدبية وتشجيع الحركة الثقافية بالمنطقة والاهتمام بها ورعايتها ، موضحاً بأن هذا الملتقى يأتي في نسخته الثانية تأكيداً لرغبة مجلس إدارة النادي بأن يكون تقليداً ثقافياً ينهض به النادي ويستمر في تطويره, وأضاف أن عنوان الملتقى يركز على المؤسسات الثقافية الأهلية بوصفها أوعية ثقافية تنشر المعرفة والثقافة والأدب.

وأشار بودي إلى أن الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه المؤسسات الثقافية الأهلية والخاصة في تنمية المعرفة ونشر الثقافة وخدمة الأدب، وإبراز التحديات التي تواجهها، وكذلك استشراف مستقبلها، وتتلخص محاور الملتقى في :"المؤسسات الثقافية الأهلية والخاصة ودورها في خدمة التراث الإنساني ، وإسهاماتها في خدمة الحركة الإبداعية والثقافية، وتطلعاتها المستقبلية في عصر "الإنترنت والإنفوميديا" ، وتصوراتها لرؤية 2030م، والمؤسسات الثقافية الأهلية والخاصة: تجارب وشهادات"،

وقد تم دعوة المؤسسات الثقافية الأهلية والخاصة محلياً وخليجياً وعربياً وكذلك بعض المؤسسات الدولية الأهلية للمشاركة في الملتقى كما سيتم تكريم أصحاب المؤسسات ورؤسائها في حفل افتتاح الملتقى تقديراً للدور المعرفي الذي قاموا به .

image 0