ملفات خاصة

خبر عاجل

الثلاثاء 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017م

مفاوضات جنيف ليست هي الحل

محمد محفوظ

كل الأطراف الإقليمية والدولية، ما زالت تصر على تغيير معادلات الميدان.. والانخراط في المفاوضات السياسية هو الوسيلة المتبعة لاستيعاب الضغوطات الدولية، التي تصر على الحل السياسي ووقف الاقتتال في الميدان..

على ضوء معطيات وتطورات الأزمة السورية، نستطيع القول إن حسم المعركة القائمة عسكرياً أمامها صعوبات كبيرة ومذهلة. بحيث نتمكن من القول إن هذه المعركة وعلى ضوء تطورات الميدان، من الصعوبة الفائقة أن تحسم عسكرياً وميدانياً.. بمعنى أن الجيش السوري بكل مكوناته غير قادر على حسم المعركة عسكرياً.. كما أن المعارضة المسلحة بكل عناوينها غير قادرة على حسم المعركة عسكرياً.. وكل الأطراف الإقليمية والدولية الداعمة لكلا الطرفين غير قادرة على حسم المعركة عسكرياً.

ويبدو أن لجوء كلا الطرفين إلى القبول بالحل السياسي، يعود إلى الصعوبة الفائقة لخيار الحسم العسكري.. ولكن لأسباب عديدة وبعد جولات خمس من التفاوض ووجود الأمم المتحدة لرعاية هذه المفاوضات، إلا أننا نتمكن من القول: إن مفاوضات جنيف غير قادرة على الوصول إلى حل سياسي نهائي لهذه الأزمة.. وهذا يعني أن الاقتتال السوري مستمر.. والسبب في ذلك يعود إلى عدم الإيمان العميق بالحل السياسي عند كلا الطرفين.. فالحكومة السورية وعلى ضوء الانتصارات الميدانية التي حققتها في حلب وغيرها من المناطق، بدأت تعتقد أن بإمكانها حسم المعارك عسكرياً ولكنها بحاجة إلى المزيد من الوقت.

والمعارضة المسلحة عبر ممثليها السياسيين تعتقد بعمق أن الأهداف التي لم تتمكن من تحقيقها في الميدان العسكري ستعمل على تحقيقها من خلال المفاوضات والحل السياسي.

وتعلمنا تجارب كل المفاوضات في العالم، على أن المفاوضات والحل السياسي غير قادر على تغيير المعادلات الميدانية.

وبالتالي فإن الطرف الذي لم يتمكن من حسم المعارك عسكرياً، غير قادر على حسمها بوسيلة المفاوضات والحل السياسي.

لذلك نتمكن من القول بعد هذه الجولات من المفاوضات في مدينة جنيف، إن هذه المفاوضات ليست حلاً سياسياً لأزمة سورية.

وهذا يعود في تقديرنا إلى عدم استعداد الحكومة والمعارضة إلى الحل السياسي.. دوائر القرار لدى الحكومة بدأت أقرب إلى قناعة أن الميدان هو الطريق المناسب لحسم المعارك عسكرياً.. وأن الإنجاز الميداني الذي تحقق في مدينة حلب قادرون على تكراره في مناطق ومدن أخرى في سورية.

والمعارضة المسلحة تتفاوض في جنيف، ولكنها بعقلية أن الأمر الذي لم نتمكن من تحقيقه في الميدان ينبغي أن نستمر على طرحه في المفاوضات والحل السياسي.. وهذا بطبيعة الحال يعرقل الوصول إلى خطوات عملية للحل السياسي.

وكل الأطراف الإقليمية والدولية، ما زالت تصر على تغيير معادلات الميدان.. والانخراط في المفاوضات السياسية، هو الوسيلة المتبعة، لاستيعاب الضغوطات الدولية، التي تصر على الحل السياسي ووقف الاقتتال في الميدان.

فسبب فشل هذه المفاوضات، ليس فشلاً للحلول السياسية، وإنما لغياب توفر الشروط والاستعداد النفسي للقبول بالحلول السياسية، التي تحقق بعض ما يصبو إليه كل طرف.

وإن نجاح المفاوضات السورية، بحاجة إلى توفر استعداد نفسي وسياسي تبعاً لذلك، يؤمن بشكل عميق، أن الحل السياسي هو الذي سينقذ جميع السوريين من الاقتتال الدائم منذ خمس سنوات.. وإن إخفاق الجولات السابقة من المفاوضات، يعود إلى أن كل الأطراف السورية دخلوا قاعة التفاوض دون عقلية الحل السياسي ومتطلباته النفسية والسياسية.. وإن إصرار كل طرف على أقصى الأهداف السياسية، هو الذي منع القدرة الفعلية على نجاح المفاوضات في الجولات السابقة.. من هنا فإننا نعتقد أن جميع الأطراف السورية، بحاجة إلى الإيمان العميق إلى أن سورية الوطن تتطلب من جميع الأطراف التنازل من أجل إخراج كل سورية من القتل والتدمير.

وإنه لا حل حقيقيا في سورية إلا الحل السياسي.. وإن هذا الحل إذا دخلنا إليه بإيمان واستعداد سنتمكن من الوصول إلى حلول ممكنة ومقبولة من جميع الأطراف..

ويمكن القول على هذا الصعيد إن في سورية انتهى زمن الانتصارات الكاسحة.. لن يتمكن أي طرف من إنجاز الانتصارات الكاسحة.

وإن المطلوب التحرر من وهم الانتصارات الكاسحة من قبل كل الأطراف.. ولكون المعركة غير قابلة على تحقيق الانتصار الكاسح لأي طرف، لم يعد متاحاً أمام الجميع إلا القبول بالحلول السياسية التي تنهي زمن القتل والتدمير.. فالمعارضة بكل عناوينها غير قادرة وفق المعطيات الميدانية على تحقيق انتصارات كاسحة لحسم المعركة.. كما أن المعطيات تؤكد أن القوات العسكرية الحكومية غير قادرة على تحقيق ذلك.. وهذا يعني استمرار الحرب بلا آفاق سياسية، مما يعني استمرار القتل والتدمير لسورية الوطن.. وليس ثمة مصلحة لكل الأطراف الاستمرار في تدمير سورية.

وأمام انسداد آفاق الحل عسكرياً، لم يعد أمام الجميع، إلا القبول بالحلول السياسية. وهذا يتطلب من جميع الأطراف الاستعداد التام للقبول بالحلول السياسية التي تحقق لك بعض ما تريد، وتوقف حالة التدمير في سورية كلها.

ومن المناسب في هذا السياق القول: إنه لا مصلحة حقيقية لجميع الأطراف رفض الحل السياسي للأزمة السورية.. وإن التطورات السياسية الإقليمية والدولية تتجه إلى القبول بالحلول السياسية.

وإن الحرب بلا أفق سياسي تعني على المستوى الواقعي استمرار القتل والتدمير لذاته.

لهذا فإن من يرفض الحل السياسي للأزمة السورية، يعني القبول باستمرار إراقة الدم السوري والاستمرار في تدمير كل المدن والأرياف السورية.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 4

1

  حسن أسعد سلمان الفيفي

  مارس 21, 2017, 7:43 ص

الشعوبية إيران ولاية الفقيه وحزب الشيطان ومليشيات العراق الشيعية شعب لا يستحي والنظام العلوي المجوسي بشار والروس كل هؤلاء الأحزاب يحاربون العرب في سوريا ورغم هذه التكتلات الشيطانية المقاومة سوف تنتصر وسوف تنهزم حكومات الشر إيران وسوريا شيعة العراق وسوف يبقى خرافة منتظر الشعوبية في سردابه للأبد

2

  hamid*

  مارس 21, 2017, 9:56 ص

وسؤالى للأمناء والمثقفين: أين هي الدولة التي أسقطوا نظامها وتحسّن حال شعبها ؟! أو أين هي التي سقط نظامها ولم تتحوّل الى بؤرة للأرهابيين ؟ أنا لا أدافع عن الانظمة ! لكنّي أدافع عن الشعوب ! شعوبنا التى أفترشت أمواج البحار على صحراء الحدود الغارقة بدموع الذّل ! شعوبنا التي تأكل الآهات..وتشرب الانين !!

3

  0553050655

  مارس 21, 2017, 1:44 م

من طول الغيبات جاب الخيبات

4

  hamid*

  مارس 21, 2017, 2:54 م

سيتوقف التاريخ أمام هذه الفترة للعرب ! هذه الفترة التي أنهزم فيها الكل في وقت واحد ! فاليوم لا منتصرا للعرب ! فمن ذالذي يقول أنا أنتصرت الان بعد ربط اللجوء بالعرب؟! من ذالذي يدّعي النصر ! بعد ربط الارهاب بالعرب ؟! بعد ربط السقوط بالعرب ! الكل مذلول مادامت شعوبنا على الحدود ! يغتصب الذّل كرامتها!

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 300

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 300 حرف