لا يكون من التجاوز إن وصفت هذه المرحلة بالعودة إلى الهوية العربية التي خرجت الأمة منها كفرا بأهدافها الوحدوية التي أرادت تسخير إرادة الشعوب لإرادة زعيم أوحد لا يصيب الباطل ولا يصيبه، جمال عبدالناصر زعيم وحدوي تعلم العرب منه المسكنة والاحتيال على التاريخ، فغدت الشعوب العربية شعوباً مسكينة تحيا وتموت على صوته بالمكروفون، فإن صمت ماتت وإن حكى عاشت، صدام حسين جاء بخطاب قومي يريد أن يعلم القبيلة الاشتراكية، حتى أصبحت القبائل العربية قبائل ذات نزعة يسارية ولكنها يسارية شيوخ قبائل وليست يسارية عمال، فعبث بالقبيلة ولم ينصف الاشتراكية، حافظ الأسد منافق القومية العربية يريد أن يكون بطلا عربيا من خلال القومية الفارسية..

الشعوب العربية اليوم لا تريد أن تكون شعوبا طائفية ولا استسلامية ولا شعوب عبث وفوضى، في عاصفة الحزم كشفت هذه الشعوب عن حنين كاسح لهويتها العربية، فرأت في هذه الحرب بأنها حرب بين القومية العربية والقومية الفارسية، في العراق عاش شعبها عاصفة الحزم وكأنها حربا جاءت لتحرير بلده من المد الإيراني، وكذلك في سورية ولبنان والأحواز، فعاصفة الحزم كان تأييدها الشعبي تجاوز بكثير التأييد الرسمي على الرغم من وجوده، الشعوب العربي تريد استرجاع كرامتها العربية من ثقافة السخرة والنفاق وزعماء عشاق الذات، فالعربي كائن ينتمي لجيناته أكثر من انتمائه لمصالحه التي علمته النفاق والمسكنة والخيانة..

العروبة ليست ديناً ولا استثماراً وأسواقاً، هي وعاء وضع بداخله دين خالد، فصنعت حضارة، لا تختلف مع المصالح بمصالح، ولكن تختلف بمبادئ تنتمي لتفردها وأصالتها.. يقولون إن السياسة لا تعرف سوى لغة المصالح لذلك فشل العرب بها، فعندما كانت لهم مبادئ يتمسكون بها سادوا العالم، حتى جاهليتهم كانت جاهلية قيم وأدب وثقافة مازال العالم إلى هذا اليوم يغرف منها ولم تنضب، الشعب العربي لا يريد سياسة عربية موحدة، يريد فقط كرامة عربية موحدة كرامة لا تداهن المصالح وتنافقها، بل كرامة تعيش على جوعها من المصالح، تعيش على الأدنى من الرزق، ولكن لا ترضى أن يبيعها فارسي أو غربي في دكاكين المصالح المأجورة. العبث اليوم في قومية العرب أدى إلى التمسك بها شعبيا؛ فهل هناك زعيم منتبه لذلك؟.