احتفلت العديد من الجهات الحكومية والخاصة في العاصمة "الرياض" باليوم العالمي للمرأة، والذي يأتي في اليوم الثامن من شهر مارس من كل عام، وتكون ركيزة الاحتفالات للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية.

إسهامات المرأة السعودية

التنموية في جامعة نورة

برعاية مديرة الجامعة الدكتورة هدى العميل عقدت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ممثلة بمركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة ملتقى علمي بعنوان "إسهامات المرأة السعودية التنموية في تحقيق رؤية 2030: الواقع والاستشراف".

حيث جاء هذا الملتقى تزامناً مع فعاليات اليوم العالمي للمرأة وهادفاً إلى التعرف على إنجازات المرأة السعودية وسبل تمكينها والمعوقات التي تواجهها. ويتطرق إلى إسهامات المرأة السعودية لتحقيق رؤية 2030 واستشراف المستقبل في ضوء المستجدات المعاصرة ويشارك فيه نخبة من القيادات المميزة في المجتمع السعودي.

وجاءت محاور الملتقى حول: إنجازات المرأة السعودية والتحديات، إسهامات المرأة في تحقيق رؤية م2030، والمشاركة الفعالة للمرأة السعودية في المجتمع.

كما قدمت العديد من أوراق العمل منها: ورقة عمل حول "التطلعات والطموحات للتعليم الجامعي المتميز (جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن نموذجاً) وقدمتها الدكتورة هدى الوهيبي. وكيلة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي تلتها ورقة عمل عن "سوق العمل في المملكة ومتطلبات المرحلة التنموية" قدمتها الدكتورة هند آل الشيخ مديرة عام الفرع النسائي لمعهد الإدارة العامة، وورقة عمل عن "المرأة ومراكز صنع القرار" تقدمها الدكتورة سمر السقاف وكيلة الجامعة للشؤون الصحية ومن ثم تعرض ورقة عمل بعنوان "ابتعاث المرأة ودورها في تحقيق رؤية المملكة التحويلية" تقدمها الدكتورة دلال الربيشي وكيلة الدراسات العليا بكلية الإدارة والأعمال تليها ورقة عمل بعنوان: "المرأة السعودية في مجلس الشورى والتطلعات المستقبلية تقدمها الدكتورة هيا بنت عبدالعزيز المنيع "عضو مجلس الشورى" سابقاً.

وتأتي ضمن المحور الثالث ورقتا عمل هي: "تنمية وتطوير مهارات المرأة في مجال العمل" للدكتورة عبير الحربي عميدة التطوير وتنمية المهارات سابقاً، "استثمار طاقات الشابات في المجال التطوعي" قدمتها الدكتورة آمال بنت محمد الهبدان "عميدة خدمة المجتمع والتعليم المستمر".

مؤتمر "نساء مؤثرات" السنوي لتعزيز

دور المرأة في مختلف القطاعات

أعلنت شركة سيسكو العالمية بالتعاون مع جمعية النهضة عن تنظيم مؤتمرها السنوي "نساء مؤثرات" لعام ٢٠١٧ تحت شعار "إنه وقتك" في مختلف مواقعها العالمية والافتراضية، ويتزامن الحدث مع اليوم العالمي للمرأة في ٨ مارس بهدف الاحتفاء بدور المرأة في العالم التقني إلى جانب مجالات عديدة تشمل الصحة والتعليم وريادة الأعمال، بهدف مد جسور التواصل بين النساء حول العالم، بينما تنظم شركة سيسكو السعودية نسختها المحلية من المؤتمر في المقر الرئيسي لجمعية النهضة النسائية الخيرية في الرياض.

ويهدف اللقاء العالمي إلى تسليط الضوء على إنجازات المرأة في مجال تقنية المعلومات إلى جانب مجالات أخرى تحت مظلة قطاع التكنولوجيا والاتصالات التي تتماشى مع أهداف الرؤية السعودية ٢٠٣٠، كما تتضمن النسخة العالمية من المؤتمر نخبة من المتحدثات لإلهام النساء وتشجيعهن على تحقيق طموحاتهن، بالإضافة إلى تمكينهن من تخطي تحديات سوق العمل عبر مشاركة تجاربهن.

وعلق المهندس هيثم العوهلي، نائب المدير العام لشركة سيسكو السعودية، على المؤتمر قائلاً: "لطالما عملت سيسكو على تعزيز دور المرأة في سوق العمل عبر زيادة القوى العاملة من الشريحة النسائية في الشركة، ولذلك نعتبر المؤتمر فرصة مثالية لتعزيز قدرات المرأة وإلهامها لتحقيق أهدافها وتشجيعها على تحقيق التميز. لا يوجد أدنى شك بأن المرأة السعودية تلعب دورا جوهريا في مسيرة بناء الوطن ودفع عجلة التنمية على جميع الأصعدة".

واستضاف المؤتمر عددا من الشخصيات الرائدة العاملة في مختلف المجالات في المملكة للتحدث عن تجاربها في مشوارها المهني بالإضافة إلى التحديات التي واجهتها قبل الوصول إلى أهدافها، حيث تشمل لائحة المتحدثين في القطاع التكنولوجي كلٌ من أنسام أبو الجدايل من كيورا للرعاية الصحية، ود. لبنى الأنصاري أستاذ مشارك بقسم طب العائلة والمجتمع بكلية الطب بجامعة الملك سعود، والمهندسة أحلام السرهيد رئيس قسم الهندسة البنائية للأنظمة بمدينة الملك فهد الطبية، والشيماء حميد الدين مدير تطوير الأعمال بمؤسسة "مسك الخيرية".

ومن جانبها، علقت ريما الحربي، مدير المشروعات التحويلية بالمملكة، على المؤتمر بالقول: "نفتخر بتقديم مؤتمر نساء مؤثرات للمجتمع النسائي في المملكة لأنه ضمن مساعي شركتنا في تمكين المرأة في المجتمع، حيث يهدف المؤتمر بشكل رئيسي إلى إبراز إمكانيات المرأة في شتى المجالات، بالإضافة إلى المساهمة في صنع فرص العمل في ظل تطورات العصر الراهن وتشجيع النساء على تخطي جميع التحديات لتحقيق أهدافهن".

هذا وتضم الجلسات الحوارية في منصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة كلٌ من د. منيرة جمجوم شريك ومدير تنفيذي لشركة إمكان التعليمية" ومازن الشنبري مدير تطوير الأعمال بشركة تكامل القابضة. بينما ينضم للمتحدثين من شركة سيسكو العالمية المحامية سناء بلعيد كبير المستشارين بالشركة.

وبدورها، قالت د. منيرة جمجوم، شريك والمدير التنفيذي لشركة إمكان التعليمية: "نحن سعداء بالحصول على فرصة المشاركة في مؤتمر نساء مؤثرات لأنه دليل على الجهود المبذولة التي تصب في مصلحة المجتمع النسائي، حيث تستطيع المرأة الاستلهام من معطيات المؤتمر لكي تتمكن في حياتها المهنية من تولي مختلف الأدوار القيادية، كما يساعد هذا اللقاء على تيسير مسار المرأة المهني عبر تسليط الضوء على أهم متطلبات سوق العمل".

الجدير بالذكر بأن مؤتمر "نساء مؤثرات" يقام بشكل سنوي ولمدة يوم واحد في أكثر من ٨٠ مدينة حول العالم مع مشاركة أكثر من ٦٥٠٠ امرأة مهنية من شركاء وعملاء شركة سيسكو، حيث يسعى الحدث بشكل رئيسي إلى تمكين المرأة في شتى القطاعات لا سيما في المجال التكنولوجي، وذلك عبر توفير فرصة الاستفادة من خبرات مختلف المتحدثين حول العالم وتوسعة دائرة المعارف لديها.

Women spark تتحدث حول إنجازات وابتكارات المرأة السعودية

أقامت مايكروسوفت العربية بالتعاون مع البنك الأول مبادرة "Women Spark" للعام الرابع على التوالي، والاحتفال بيوم المرأة العالمي. وخلال الحفل تم تسليط الضوء على دور المرأة في المملكة وأهمية تدريبها وتطويرها، حيث تهدف المبادرة إلى ترسيخ مفهوم الابتكار والتميز كعنصر أساسي لتحفيز الأداء والدفع بوتيرة التطور المهني للمرأة السعودية.

وخلال الحفل تمت مناقشة العديد من القضايا من خلال نخبة من الفتيات السعوديات المبدعات في مختلف المجالات، بالإضافة لتسليط الضوء على قصص نجاح حيّة، وطرح سلسلة من المحاور المتعلقة بكيفية تنمية القدرات العملية للمرأة السعودية وفتيات المجتمع الموهوبات.

"امرأة الأمن" في المديرية

العامة لمكافحة المخدرات

اهتماما باليوم العالمي للمرأة أشارت هناء الفريح مديرة البرامج النسائية في اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات: إلى أنه يوجد بالمديرية العامة واللجنة الوطنية العديد من الفعاليات المقامة على مستوى المملكة فنحن نعمل تحت مظلة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) لنشر ثقافة الوعي بأضرار المخدرات وكيفية الوقاية منها بعدم الوقوع بالتعاطي أو الإدمان وأخذ الحيطة والحذر بتأكيد على أساسيات القيم لدى الفرد وتعزيز الرقابة الذاتية

كما لها مشاركات أيضاً في العمل الميداني بالمشاركة بالمداهمات والتفتيش والبحث والتحري، كما هي فاعلة في مجال الوقاية بالتوعية على جميع المستويات. كما حققت المرأة السعودية في المجال الأمني الكثير من الإنجازات فهي جنباً لجنب مع الرجل في جميع الإنجازات حيث جاءت روية ٢٠٣٠ مواكبة لتطورات العصر وبتالي تطور عمل المرأة في المجالات الأمنية بوجود عسكريات في جميع القطاعات وعدة مهام ليس فقط التفتيش والمداهمة.