أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن شباب الإمارات بما لديهم من حماسة وعلم وانفتاح على العالم ومنجزاته الحضارية، قادرون على أن يقدموا المبادرات الخلاقة والحلول المبتكرة والمبدعة، للتعامل مع تحديات التنمية التي تواجهها دولة الإمارات، ونحن نشجعهم على ذلك، ونوفر لهم كل ما يحتاجون إليه من دعم ورعاية، سواء على مستوى التعليم أو البحث العلمي، أو تبني أفكارهم ومخترعاتهم وإبداعاتهم في المجالات المختلفة.

جاء ذلك خلال زيارة محمد بن زايد، أمس، المعرض التفاعلي المصاحب لفعاليات «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، الذي انطلق في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض "أدنيك"، حيث ركز على دور الشباب النشء في تشكيل اقتصاد الدولة، وتحديداً لمرحلة ما بعد النفط، واستعرض عدداً من القضايا المهمة، التي تخدم بناء المستقبل، وفرص عمل الشباب وتوجهاتهم الاقتصادية.

واطلع سموه، خلال الجولة التي شملت عدداً من المنصات التفاعلية، على أهم البرامج والمشروعات الابتكارية، والأفكار التي يعرضها الطلبة والمؤسسات التعليمية والمراكز العلمية.

وجمع «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، نحو 3000 طالب وطالبة، من طلبة مؤسسات التعليم العالي في الدولة، وأتاح للمشاركين من الشباب فرصة الالتقاء مع عدد من المتحدثين المحليين والعالميين، المتخصّصين في استشراف المستقبل من النواحي الاقتصادية والمهنية والتدريبية والتعليمية وغيرها، فضلاً عن تقديمه سلسلة من ورش العمل التدريبية، التي تقدم للمشاركين حلولاً وطرقاً متنوعة للتصدي للتحديات التي تواجه تطبيق أفكارهم ومشروعاتهم الحالية والمستقبلية.