شدد مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد بن مهدي الحارثي: أن الأمة تفاخر بالموهبة وترتقي بالعقول النيرة، "فعقول طلابنا وطالباتنا الموهوبين والموهوبات ثروة الوطن الحقيقية".

وقال خلال تدشينه فعاليات البرنامج الإثرائي في العلوم والرياضيات لمعلمي ومعلمات فصول الموهوبين وفق تعليم (stem): إن الوزارة تدعم كل ما يهم الموهبة والموهوبين وتقديم المناهج الإثرائية المتعلقة بالمواد الدراسية التي تتسم بالعمق والتحدي لقدرات الطلاب الموهوبين، وتكون ملهمة ومحفزة على الإبداع والابتكار ودعمها المتواصل بما تحتاجه فصول الموهوبين لتلبي احتياجات الموهوبين لكي ينمُّوا موهبتهم وتعطيهم مساحة أكبر للتفكير والحوار.

وأكّد مدير مشروع فصول الموهوبين بالوزارة محمد بن هادي آل محمد: أنّ الأمم الواعية تستثمر في عقول أبنائها الموهوبين، لتنشئة جيل قيادي موهوب، وأن تقدم الدول يُقاس بمدى اهتمامها بالموهوبين ورعايتهم، وإتاحة الفرصة لمواهبهم بتهيئة المناخ المناسب والبيئة المحفزة.

وأضاف من هذا المنطلق تسعى وزارة التعليم وفي ظل التوجيهات السامية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - إلى تحقيق أهدافها الإستراتيجية في برنامج التحول الوطني 2020 والذي منها "تحسين البيئة التعليمية المحفزة على الإبداع والابتكار"، وانطلاقاً من هذا الهدف وتحقيقاً للرؤية الطموحة 2030 أطلقت وزارة التعليم مشروع فصول الموهوبين كأحد المشروعات الرائدة التي تعول عليه الكثير في رعاية الموهوبين وتوفير البيئة التعليمية المناسبة لهم.