اختتمت "قافلة سابك للعلوم" مساء اليوم السبت فعالياتها في مركز كادي مول التجاري بمدينة جازان.

وخلال الحفل الختامي، كرم عبد العزيز الفراج، مدير البرامج المحلية للمسؤولية الاجتماعية في "سابك"، فريق العمل التطوعي من أبناء وبنات منطقة جازان، كما تم تكريم الجهات الإعلامية والصحافيين والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعية، الذين تفاعلوا مع فعاليات "قافلة سابك للعلوم".

وأوضح الفراج أن قافلة العلوم استقبلت أكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة في المرحلة الابتدائية، خلال الأيام السبعة التي شهدت فعاليات القافلة.

وأضاف الفراج بأن "قافلة سابك للعلوم" استقبلت الأطفال بين 6-12 عاماً في رحلة علمية ترفيهية تفاعلية بخمسة أقسام أساسية، هي: الكيمياء، وتقنية المعلومات، والطاقة والاستدامة، والبيئة، والابتكار. موضحاً أن فعاليات القافلة اشتملت على مجموعة من الأنشطة وورشات العمل والتجارب الهادفة إلى تعزيز علاقة النشء بالعلوم والمعارف والتقنية، فضلاً عن إكسابهم مهارات عملية في تطوير الذات، وتنمية حس المبادرة، والعمل بروح الفريق لخدمة المجتمع.

من جانبه قال ماجد أبو عبيد، مسؤول مبادرة "قافلة سابك للعلوم"، أن فريق العمل التطوعي قام بواجباته على أكمل وجه، موجهاً شكره لشباب وشابات منطقة جازان على تطوعهم وتفاعلهم بإيصال محتوى القافلة وأفكارها وأهدافها لزوارها والمتفاعلين معها من النشء والأطفال والأسر.

وكانت النسخة الأولى من القافلة قد تنقلت في سبعة مدن، هي: الرياض والأحساء والخبر والجبيل وينبع وجدة والمدينة المنورة، كما تنقلت النسخة الثانية من القافلة في سبع مدن، هي: بريدة وحائل وأبها وتبوك وسكاكا وعرعر،وجازان. وحظيت بإشادة واسعة في الأوساط الاجتماعية والعلمية والتربوية في هذه المناطق والمدن، كما سجلت مشاركة فاعلة لحوالي ألف متطوع ومتطوعة من طلاب وطالبات الجامعات السعودية وجميع فئات المجتمع، عملوا على إيصال محتوى القافلة إلى أكثر من 50 ألف طالب وطالبة.

يشار إلى أن "قافلة سابك للعلوم" تعد من أهم برامج المسؤولية الاجتماعية التي يقدمها موظفو "سابك" والشركات التابعة، بالاشتراك مع فرق تطوعية مؤهلة، وتندرج تحت مجال التعليم "العلوم والتقنية"، إحدى الركائز الأساسية الأربع للمسؤولية الاجتماعية، إلى جانب "الرعاية الصحية"، و "حماية البيئة"، و "المياه والزراعة المستدامة".

image 0

image 0

image 0

image 0

image 0