إلزام الشركات بتحديث بياناتها استعداداً لتطبيق الضريبة الانتقائية.. بعد شهر

الرياض - نايف الحمري

وجهت الهيئة العامة للزكاة والدخل خطاباً إلى مجلس الغرف السعودية، يتضمن قرب تطبيق فرض الضريبة الانتقائية، مطلع إبريل المقبل، مطالبة الشركات والمؤسسات التي تستورد أو تنتج سلع " التبغ ومشتقاته" و"المشروبات الغازية" ومشروبات الطاقة" سرعة تحديث بيانتها أو التسجيل لمن لم يسبق لها ذلك لدى الهيئة العامة للزكاة والدخل والاستعداد للامتثال لنظام الضريبة في موعد تطبيقه.

ومن المتوقع أن تعمل الجهات الرقابية في المملكة على تشديد مراقبة جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية بالتعاون مع الجهات المعنية خاصة الجمارك، لاتخاذ إجراءات التطبيق والعمل بهذه الخطوة، التي سوف تعزز من الفوائد الاجتماعية للضريبة الانتقائية المتمثلة في أنها عدد من التدابير السعرية التي تعتمدها الحكومة للحد من استهلاك منتجات قد تسبب أمراضاً صحية، وتترك آثاراً سلبية أخرى على المجتمع، وأن تسهم هذه الضريبة في المملكة في انخفاض استهلاك تلك السلع، خاصة لدى الناشئة والأطفال، وهم الفئة المستهدفة عادة من قبل المنتجين.

وتعتبر الضريبة الانتقائية من مكونات برنامج التوازن المالي التي تهدف إلى تحقيق نمو اقتصادي طويل الأمد وتحسين حياة المواطنين الصحية، وتتماشى مع الجهود التي تبذلها المملكة في سبيل تنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط والوصول إلى ميزانية مستقرة ومتوازنة بحلول عام 2020.

وسبق أن أشارت وثيقة برنامج تحقيق التوازن المالي المنبثق عن رؤية السعودية 2030، إلى مفهوم ضريبتي السلع الانتقائية والقيمة المضافة، والموعد المحدد للبدء في فرضهما وتحصيلهما، والسلع التي سترتفع بناء على ذلك.

وأفادت بأن ضريبة السلع الانتقائية خاصّة بالمنتجات التي تتسبب في أضرار على الصحة؛ كمشتقات التبغ التي ستبلغ ضريبتها 100٪‏، والمشروبات الغازية (ضريبتها 50٪‏)، ومشروبات الطاقة (ضريبتها 100٪‏)، كما يمكن أن تتوسع لتشمل الأطعمة التي تتسبب في انتشار السمنة ومرض السكري.

وأضافت أن ضريبة القيمة المضافة تشمل جميع المنتجات والخدمات، وتبلغ قيمتها 5٪‏ من قيمة المنتج، مشيرة إلى أن المنتجات المعفاة من هذه الضريبة لا تتجاوز 100 منتج فقط من السلع الأساسية.












التعليقات

1

 الديم

 2017-03-01 17:55:19

المقلق اGتركز على المستهلك البسيط من خلال الخصم من مرتبه ورفع السلع والخدمات عليه مما سيعزز الطبقية في المجتمع وتنحصر النسبة العظمى في طبقة الفقراء وهذا ليس في صالح الحكومة بل سيحملها أعباء باهضة الثمن مثل مصر وبنقلادش والهند والأردن واندونيسيا وتوقف الحركة الاقتصادية سيعزز البطالة ويرفعها

2

 كلمة حق

 2017-03-01 16:15:42

طيب بما أن هناك إعتراف صريح أنها ضارة, لماذا لا يتم منعها من دخول البلاد..؟ معادلة غريبة حقيقة.. وتفتح المجال للسماح لأنواع أخرى ضاره.

3

 

 2017-03-01 15:21:51

قرار جيد. من سيحمي الشركات أذا تعرضت لخسائر أو الافلاس ؟

4

 

 2017-03-01 14:52:06

لا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل

5

 ابو احمد

 2017-03-01 11:45:56

ممتاز جميل القرار ولكن ترك الدرعا ترعى شي من التخبط بمعنى على سبيل المثال التبغ او الدخان زيادة 100 بالمية يفترض توضيح سعره بين قوسين من الان حتى لا يتلاعب في سعره من قبل الهنود واصحاب البقالات قبل تنفيذ القرار بكم يوم وكل شخص يضع سعر حتى وان كان مضر ليس عيبا