ملفات خاصة

الجمعة 17-02-2017 الساعة 02:41 م

الدفاع المدني يكشف الإحصائيات

أمطار الشرقية تربك حركة السير وتخلف العديد من التلفيات

الدمام - محمد الغامدي

هطلت صباح الخميس أمطار على مدينة الدمام ومحافظات الخبر والقطيف وقراها، كما شملت محافظة قرية العليا والمراكز التابعة لها.

وتعرضت مدن المنطقة الشرقية إلى موجة أمطار غزيرة مصحوبة بزوابع رعدية تسببت بإغلاق بعض الطرق وذلك بسبب تجميع كميات كبيرة من المياه، وسبق هطول الأمطار مرور غيمة سوداء أدت إلى تدني الرؤية خاصة في مدينتي الدمام - الخبر.

واوضح مصدر في مصلحة الأرصاد وحماية البيئة أن المنطقة الشرقية تتعرض في هذه الفترة إلى تقلبات جوية وكذلك مرور منخفضات هوائية باردة قادمة من شمال المملكة للمنطقة الشرقية والوسطى.

وقال الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بالشرقية العقيد منصور الدوسري بأن الأمطار التي هطلت على المنطقة الشرقية من الساعه 23:30 م يوم الخميس إلى 8 صباح اليوم الجمعة كانت على النحو التالي: الدمام (أمطار غزيرة) التماس كهربائي (11) واحتجاز اشخاص داخل سيارات (55) وتسرب مياة داخل منازل (6)

تجمع مياه (5).

وفي الخبر (أمطار غزيرة) واحتجاز أشخاص داخل سيارات (6)، والتماس كهربائي (5)، تجمع مياه (3)، واستطرد، أما في القطيف (أمطار غزيرة) واحتجاز أشخاص داخل سيارات (2)، والتماس كهربائي (6)، وتسرب مياه، وفي محافظة الاحساء (أمطار غزيرة) واحتجاز أشخاص داخل سيارات (3)، والتماس كهربائي (23)، وتجمع مياه (35).

وأضاف العقيد الدوسري أنه بالنسبة لإدارة الجبيل (أمطار متوسطة) والتماس كهربائي (3)، وبقيق (أمطار غزيرة) وتسرب مياة داخل منازل (24)، والنعيرية (أمطار متوسطة) واحتجاز 3 داخل السيارات/ وفي رأس تنورة (أمطار متوسطة) والتماس كهربائي (3)، وتجمع مياه بموقعين.

وأكد الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بالشرقية عدم وجود إصابات، مهيباً بأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن أماكن تجمعات المياه.

image 0

image 1

image 0


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 1

1

  أنا محمد عبد الحميد

  فبراير 17, 2017, 4:01 م

لا يمكن أن نعكس قوانين الفيزياء الماء الذي لا يجد طريق له إلى البحر سيجد طريقه بنفسه أو يبقى فيُغرق ويهدم أبجديات التعامل مع الماء عرفها الآشوريين فلاذا لا زلنا ندور في حلقة مفرغة ونغطي الشمس بغربال المسؤولون والمستشارون المنوط بهم المشاريع الكبرى غير أكفاء نريد حلول لا تتعارض مع الفطرة الماء النازل من السماء له طريقين إما لجوف الارض او إلى البحر ولا ثالث لهما وكفى أعذار نريد نتائج

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة