انطلقت أمس، أعمال الدورة الخامسة من "القمة العالمية للحكومات" التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. ويشارك في أعمال القمة التي تستمر حتى الـ14 من شهر فبراير الجاري 150 متحدثاً خلال 114 جلسة فيما يحضرها أكثر من أربعة آلاف شخصية إقليمية وعالمية من 138 دولة. وتؤسس دورة العام الجاري بتعدد محاورها إلى حراك عالمي كبير وتعاون دولي يتصدى للمتغيرات المتسارعة التي تؤثر على أداء الحكومات حاضراً ومستقبلاً،إضافة إلى الخروج بإطار علمي وعالمي للتعامل مع تحديات المستقبل ورفع مستوى استعداد الحكومات والهيئات بمختلف تخصصاتها لاستشراف المستقبل وتحقيق الخير للشعوب كافة. وتبحث القمة العالمية للحكومات عدداً من القطاعات الحيوية مثل التعليم والرعاية الصحية والعمل الحكومي إضافة إلى الابتكار والتكنولوجيا والاقتصاد وسوق العمل، بجانب إدارة رأس المال البشري والتنمية والاستدامة ومدن المستقبل. وتمثل القمة أكبر تجمع للخبراء والمفكرين والعلماء والرواد المتميزين في مختلف المجالات وتشهد هذه الدورة، إضافة إلى الجلسات والكلمات الرئيسية، العديد من المحاضرات والجلسات النقاشية والحوارية والتفاعلية. كما شهد ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، محاضرة التجربة اليابانية في التعليم وتجربتها في هندسة القيم، وتفقد سموه متحف المستقبل الذي تقام فعالياته على هامش القمة.