تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي يقام معرض ومؤتمر الهيئة العليا للأمن الصناعي للحماية ومكافحة الحرائق والسلامة المهنية والصناعة الصحية في المملكة، والذي تنظمه اللجنة العليا للأمن الصناعي في الفترة من 21 – 23 مايو 2017 بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات بمدينة الرياض في دورته الثامنة عشرة.

ويعقد المؤتمر بدعم من وزارة الداخلية مصاحباً ومشاركاً لمعرض الوزارة الدولي الثامن عشر للأمن الصناعي الذي تنظمه الهيئة العليا للأمن الصناعي ويحظى بمشاركة متميزة من أكثر من 1000 خبير من خبراء الأمن والسلامة ومكافحة الحرائق حول العالم، كما يحظى بدعم ورعاية عدد من المؤسسات الوطنية الكبرى وعلى رأسها شركة أرامكو السعودية وشركة سابك وشركة معادن من أجل مساندة جهود وزارة الداخلية التي تهدف إلى الاستفادة من أحدث الابتكارات والحلول حول العالم في مجالات الأمن والسلامة ومكافحة الحرائق.

ويعد المؤتمر فرصة للتعرف على أحدث المستجدات في عالم الامن الصناعي ومناقشة قضايا الصناعة والتكنولوجيا من خلال الاطلاع على أحدث التطورات والخدمات في مجالات الصناعة والسلامة ومناقشتها مع قادة أكبر الجهات العالمية المتخصصة إضافة إلى إتاحة الفرصة أمام المشاركين للتواصل المباشر مع مقدمي الحلول التقنية وممثلي شركات الطاقة والمرافق الهامة وصناع الرأي من أكاديميات الأمن والعلاقات الاستراتيجية ومع الجمعيات والمنظمات الصناعية المهتمة بالأمن والسلامة.

وأكد الدكتور خالد بن سعد العقيل، أمين عام الهيئة العليا للأمن الصناعي، أن عدداً من الشخصيات السعودية المرموقة من المسؤولين الحكوميين والقطاع الخاص وقادة الصناعات المتعلقة بالأمن والسلامة سيقومون بإلقاء كلمات رئيسة في المؤتمر وسيشاركون في الندوات وحلقات النقاش التي ستقام خلاله، كما أن المعرض المصاحب سوف يعمل على اطلاع الزائرين على أحدث المستجدات في هذه المجالات وتعزيز سبل التواصل والتعاون وتسهيل التعاملات والشراكات والصفقات بين الشركات والمؤسسات المحلية وبين كبار مقدمي الحلول التقنية والمهنية حول العالم.

وأوضح "أن تأمين سلامة الأفراد ومواقع العمل من خلال الإجراءات المتبعة للمحافظة على الأمن والسلامة داخل المنشآت والمؤسسات والمرافق هو من أهم السياسات التي توليها وزارة الداخلية اهتماماً خاصاً من خلال جهودها المتواصلة في نشر التوعية عن القواعد والإجراءات التي تحقق الحفاظ على الأشخاص والممتلكات خاصة ومراقبة الالتزام بتطبيق المعايير العالمية في كافة مجالات الحياة اليومية مع استخدام الكهرباء وعند قيادة السيارات والسير في الشوارع وفي استعمال أدوات كيميائية أو استعمال أدوات الطاقة وأثناء إنشاء البنايات وتناول الطعام والدواء".

تجدر الإشارة إلى أن الاستعدادات الجارية للدورة القادمة من المؤتمر والمعرض المصاحب تأتي في ضوء النجاحات المتميزة التي تحققت خلال الدورات السابقة نتيجة للدعم والاهتمام الدائم والتوجيه الذي تجده الأمانة العامة للهيئة العليا للأمن الصناعي من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي والذي كان سبباً في أن يصبح الحدث الأبرز في مجاله ومقصداً وملتقى للمهتمين من القطاعين الخاص والحكومي والمختصين من جميع أنحاء المملكة حيث استطاعوا من خلاله بحث الحلول والابتكارات المستقبلية وفتح قنوات التواصل مع كبار الخبراء والمختصين وكبرى الشركات العالمية التي قدمت أحدث ما لديها من تقنيات وأنظمة وأجهزة وشرح لاستخدام الأساليب الحديثة في توفير أعلى معايير الأمن والسلامة ومكافحة الحريق داخل المنشآت الخاضعة لإشراف الهيئة العليا للأمن الصناعي.