قامت الشركة الوطنية السعودية لصناعة السيارات بتوقيع مذكرة تفاهم مع الشركة الوطنية لتصنيع وسبك المعادن (معدنية) وذلك بانضمام شركة معدنية كشريك مؤسس لشركة صناعة السيارات، وقد أقيم الحفل في مبنى الإدارة العامة للشركة الوطنية السعودية لصناعة السيارات يوم الأربعاء 27 ربيع الثاني 1438هـ الموافق 25 يناير 2017م.

وقال سعادة المهندس شاكر بن نافل العتيبي الرئيس التنفيذي لشركة معدنية أن مشاركتنا في مشروع صناعة السيارات في المملكة يقف وراءه العديد من الأسباب الرئيسية والتي من أهمها إطلاعنا على خطط الشركة الوطنية السعودية لصناعة السيارات في بناء برنامج لتطوير المحتوى المحلي وذلك من خلال توسيع قاعدة الشركات السعودية المصنعة لقطع أجزاء السيارات وإيجاد معادلة تجارية ذات شروط محفزة الأمر الذي دفع بنا منذ بداية تواصلنا مع إدارة الشركة لنكون جزءاً من هذا البرنامج الطموح لتوطين العديد من الصناعات المكملة لصناعة السيارات.

ومثل نموذج التصنيع المتكامل الذي تبنته الشركة الوطنية سبيلاً لنقل التقنية والمعرفة لكل مجالات صناعة السيارات حافزاً أساسياً توج تعاوننا كمزودين محليين لتصبح شركة معدنية شريكاً مؤسساً مع الشركة الوطنية لشركة صناعة السيارات في المملكة، وأضاف سعادته: أن شركة معدنية والمتخصصة في صهر وسبك المعادن وتصنيع محاور السيارات بالإضافة إلى استثماراتها البحثية في تطوير بعض أجزاء السيارة التي سوف تساهم في دعم مشروع صناعة السيارات في المملكة، وكما شكل مشروع الشركة الوطنية لتطوير محرك السيارة منعطفاً هاماً في علاقتنا مع مشروع صناعة السيارات ومجالاً واسعاً للتعاون مع الشركة الوطنية في هذا الخصوص حيث أن الخطط الإستراتيجية التي تبنتها الشركة الوطنية السعودية لصناعة السيارات في تطوير وتصنيع محرك السيارة يقودنا إلى العمل سوياً في دمج كافة الجهود والإمكانات من أجل هذا المشروع الكبير لتوطين تقنية صناعة المحرك.

وقال سعادة د. فهد بن سليمان الدهيش الرئيس والمدير التنفيذي للشركة الوطنية لصناعة السيارات إن المشروع يقوم على مساحة مليون متر مربع في مدينة الجبيل الصناعية، كما تمّ تخصيص مليون متر مربع آخر لمجمع مصانع أجزاء السيارات من خلال تأسيس شركات مشتركة (Joint Ventures) مع موردي الخط الأول الدوليين والشركات السعودية المحلية وشركة المشروع حيث توضح الرسوم الهندسية أدناه المخطط العام (Master Plan) للمصنع الرئيسي ومجمع الشركات المصنعة لقطع السيارات وأجزائها.

وأضاف سعادة د. فهد الدهيش: وفي إطار تنفيذ خطط الشركة، فقد قمنا باستقطاب كافة الخبرات والشراكات الدولية لضمان بناء صناعة متكاملة، خلاّقة، مستدامة، ومطوّرة للصناعات التحويلية بما يخدم المملكة العربية السعودية لتكون في غضون السنوات القليلة القادمة موطناً لصناعة المركبات بمختلف أنواعها وتحجز مقعداً متقدماً بين الدول المسيطرة على هذه الصناعة، وترجمةً عملية لتوجهات المملكة الاقتصادية في رؤية 2030.

image 0

جانب من توقيع العقد ويبدو م. شاكر العتيبي ود. فهد الدهيش