استقبلت الأسواق العالمية للبتروكيماويات بارتياح إمدادات تنافسية جديدة موثوقة من شركة "سابك" من البولي إيثيلين منخفض الكثافة، الذي تتزعم إنتاجه على المستوى العالمي؛ حيث نجحت الشركة بإطلاق درجات جديدة من الرغوة المتخصصة من البولي إيثيلين منخفض الكثافة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والأسواق الآسيوية المتلهفة لاستخدام رغاوى البوليمرات في صناعة السيارات وأصعدة البناء والتشييد، والتعبئة والتغليف، والرياضة والترفيه، في إنجاز صناعي ابتكاري سعودي عالمي متسق مع التحول الوطني العاجل 2020.

وتمكن الدرجات الجديدة التي ابتكرتها "سابك" من البولي إيثيلين منخفض الكثافة المصنعين لتحقيق عائد مادي أعلى أثناء عملية التصنيع مقارنة بالمواد الموجودة في السوق ما يسهم في تحقيق وفورات مادية أثناء عملية الإنتاج وتلبية احتياجات المصنعين الأوليين والنهائيين الخاصة وتحقيق توفير في كميات المادة المستخدمة والطاقة المستهلكة، مع الحفاظ على أداء المنتج وتحسينه.

وتأتي هذه التطورات في خضم منافسة عالمية من مصنعي البتروكيماويات لتطوير تقنيات الإنتاج في وقت تتوهج "سابك" لتقديم حلول لتطوير إنتاج البوليمرات وتطوير سلسلة القيمة المضافة لتعزيز الكفاءة والاستدامة والربحية وتطوير مزيد من درجات رغوة البولي إيثيلين منخفض الكثافة المتخصصة لتوسيع باقة منتجاتها المقدمة لعملائها حول العالم التي ترتكز على الحد من انبعاثات المواد، وترشيد الطاقة والتكاليف، وتقليل زمن التسليم إلى السوق.

ويدعم وضع "سابك" التنافسي بفرض هيمنة امتدت أكثر من 35 عاماً من الخبرة في إنتاج الرغاوى ذات الصلة بصناعة البولي إيثيلين وانتزاع حصص ضخمة في سوق البولي أوليفينات القابلة لتشكيل الرغوة، من خلال درجاتها المصنعة في أوروبا والمملكة العربية السعودية، وقد خصصت وحدات أعمال وفرق تسويق ومبيعات عالمية، جنباً إلى جنب مع خبراء تقنيين وخبراء في الامتثال، لتقديم رؤى حول التطبيقات والحلول المتخصصة التي تحقق أفضل قيمة مضافة؛ حيث يمكن ذلك الشركة من تنفيذ الحلول بصورة أسرع وأكثر تركيزاً، لتلبية احتياجات الزبائن والشركاء في جميع أنحاء العالم.

وتكثف "سابك" استثماراتها وتطوير علاقاتها مع عملائها وشركائها لجعل العالم الحديث مكاناً أفضل وأكثر استدامة اعتماداً على الابتكارات والتركيز المستمر على الابتكار لدعم خطط التحول الوطني ورؤية المملكة الرامية إلى الانتقال من مرحلة (صنع خارج المملكة) إلى مرحلة (ابتكر في السعودية).

وتنامى حجم إجمالي استثمارات مصانع البولي إيثيلين في السعودية إلى أكثر من 50 مليار ريال في ظل طلب عالمي متنامٍ وأسعار منتعشة مستقرة لا تخضع لتقلب اقتصاديات البتروكيماويات في العالم كونه من أهم المنتجات البتروكيماوية الداعمة للصناعات البلاستيكية النهائية وغيرها في وقت تتمركز صناعة البولي إيثيلين في المملكة في المدن الصناعية الجبيل وينبع ورابغ بطاقات أكثر من 9 ملايين طن متري سنوياً بخلاف توسعات بترورابغ، في حين سجلت مبيعات البولي إيثيلين على مستوى العالم لعام 2016 أكثر من 70 بليون دولار، فيما يتوقع أن تحقق متوسط نمو بنسبة 4.2٪ سنويا لتبلغ المبيعات العالمية نحو 85.8 بليون دولار في عام 2022، وفق تقديرات معهد أبحاث السوق الأميركي.