أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، أنه مما أنعم الله على هذه البلاد، أن وفق قادتها لرسم خطط بنائها وفق عمل متقن يتطور مع الزمن، مع التسمك بالثوابت والقيم والدين، ليضمن الحياة السعيدة ورغد العيش للأجيال المتعاقبة، ويؤمن البلد من النكسات الاقتصادية من خلال تنويع الدخل.

وتحدث سموه عن تأكيد حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على الدور الريادي للمملكة في تحقيق التميز من خلال إقرارها لرؤية 2030، والارتقاء بطموحات المواطن، وتعزيز قدرته العلمية والمعرفية والابتكارية، لافتاً الانتباه إلى أن الجامعات السعودية هي من أهم ركائز أهداف الرؤية، لتقديم صورة متميزة لمؤسساتها التعليمية، تنافس من خلالها المؤسسات العالمية، وأن تكون 5 جامعات سعودية على الأقل من أفضل 200 جامعة دولية بحلول 2030، متأملاً أن تكون جامعة القصيم واحدة من ضمن هذه الجامعات.

وبين سموه خلال افتتاحه مؤتمر دور الجامعات السعودية في تفعيل رؤية 2030 والذي تنظمه جامعة القصيم، أن عقد المؤتمر يأتي لوضع الرؤى الكفيلة بتفاعل الجامعات السعودية مع الرؤية، عبر ورقات بحثية وندوات فكرية يطرحها المتخصصون، لرسم خارطة طريق للعمل الجامعي خلال هذه الفترة الحيوية في تاريخ المملكة، مشيراً إلى أنه من مقتضيات الضرورة لهذه المرحلة أن يعاد بناء الخطط الإستراتيجية للجامعات بما يتواكب مع طموحات الرؤية.

وأكد أمير منطقة القصيم أن النجاح الذي سيحققه المؤتمر وما سيخرج به من توصيات، سيجعل للجامعات لها السبق في تحقيق الرؤية وأهدافها بشكل يعتمد عليه، ليكون نموذجاً يحتذى به من القطاعات الأخرى، محفزاً الطلاب أن يستنهضوا طاقاتهم لإعدادهم للمستقبل.

image 0

image 1

image 0

image 0

image 1

image 0

image 1

image 2

image 0

image 1

image 2

image 0

image 1

image 2