في وقت لايزال الوسط الرياضي يعيش حالة من الصدمة بعد ظهور تغريدات مسيئة وتحمل لغة متعصبة عبر حساب رئيس اتحاد الكرة الطائرة الجديد عبدالهادي الحبابي، ظهر بتغريدة يعتذر فيها عن تلك التغريدات التي وصفها بغير الموفقة تجاه "بعض الأندية" وهو الذي يثير الدهشة من محاولة الرئيس الجديد التملص من إساءاته بطريقة غير مقبولة، إذ كان منتظراً منه أن يوجه الاعتذار لإدارة وجماهير الهلال التي وصفها بألفاظ أقل من أن تستخدم في المدرجات، فضلاً عن رموزه مثل النجم التاريخي سامي الجابر الذي ناله من الحبابي عدداً من الألفاظ المسيئة والعنصرية والتي تحمل نفساً متعصباً لرئيس اتحاد واحدة من أهم وأكثر الألعاب شعبية في الرياضة السعودية، وليس أن يكون الاعتذار لبعض الأندية التي لم تتعرض لأي إساءة منه مثلما فعل تجاه الهلال.

من حق الجماهير الرياضية التساؤل عن سبب اختيار شخصية تحمل عقلية متعصبة لمنصب مهم في قيادة الوطن وعن أولئك الذين دعموا اختياره، والأهم من ذلك كيف سيكون موقف الرئيس صاحب التغريدات المتعصبة من الهلال الذي يعد واحداً من القطبين الرئيسيين للعبة، وكيف سيحضر لمباريات البطولات التي سيكون فيها الهلال طرفاً وكيف ستكون ردة فعل الجماهير الهلالية خصوصاً؟ وأن ختام المسابقات يكون بشكل شبه دائم في الرياض وبوجود الفريق "الأزرق" طرفاً في هذه المناسبات، وماذا عن تعامله من موقعه كمسؤول مع نادٍ وجه له العديد من الإساءات؟؟

حري باللجنة الأولمبية أن تتدارك الأمر وتحسن اختياراتها خصوصاً وأننا نعيش في زمن منصات التواصل الاجتماعي التي كثيراً ماتكون مرجعاً مهماً للتعرف على شخصية أي فرد يمكن وضعه في مكان المسؤولية.

image 0

اعتذار الحبابي لم يقنع الهلاليين