روبرت ويلسون (توفي عام 2000) كان فيزيائيا مشهورا بإسهامه في إنشاء معمل فيرمي بأميركا، وهو من أهم المعامل التي أسهمت في زيادة معرفة الإنسان بالطبيعة وتحديدا بالمركبات المادية التي تتكون منها الأشياء (الجسيمات الأولية وتفاعلاتها).

من القصص المعروفة عن هذا الفيزيائي هي إجابته عندما سأله أحد أعضاء الكونجرس عن معمل فيرمي وهل للمعمل دور في حماية البلد عسكريا، إذ كانت إجابة ويلسون هي أن المعمل لا علاقة له بالنشاط الدفاعي ولكنه يجعل أميركا تستحق أن يُدافع عنها. وهو بذلك يعبر عن رأيه حول أهمية المشروعات العلمية المعرفية. وهو رأي يتفق معه الكثيرون في مختلف المجتمعات.

مثلا، وقبل أسابيع، اجتمع وزراء دول أوروبا المشاركة في وكالة الفضاء الأوروبية ESA للتأكيد على دعم الوكالة بنحو 10.3 مليارات يورو. وكان أحد البرامج التي نوقشت هو برنامج ExoMars الذي يهدف لإرسال آلة مستكشفة إلى سطح المريخ لدراسة طبيعته وللبحث عن حياة أولية فيه.

قبل هذا الاجتماع، كان القلق يساور بعض المراقبين بسبب تقطع الدعم المالي، وارتفاع تكاليف المشروع وفق ما خُطط له. لذلك، وفي ظل الظروف الاقتصادية السيئة، فإن بعض المتشائمين كانوا بانتظار قرار إلغاء دعم البرنامج. ولكن ذلك لم يحصل، إذ أكد الوزراء التزام بلدانهم بدعم مشروع استكشاف المريخ حتى النهاية.

ولكن كما أن هناك لحظات تنتصر فيها المشروعات العلمية المعرفية على المصاعب الاقتصادية، فهناك لحظات مخيبة. مثلا، كانت هناك تجربة ضخمة تُبنى في أميركا في التسعينيات الميلادية، وهي تجربة "المصادم فائق التوصيل"، غير أن الكونجرس أوقف الدعم عنها على الرغم من مضي عدة سنوات على بدء العمل فيها، وعلى الرغم من الإجابات والحجج الكثيرة التي قدمها قادة الفيزياء لأعضاء الكونجرس آنذاك.

ولا شك أن هناك من ندم على هذا القرار. لأن العلوم لا تنتظر أحد! تحديدا، في الوقت الذي ألغي فيه مشروع المصادم فائق التوصيل، قامت الدول الأوروبية بدعم تجربة مشابهة - من حيث الأهداف البحثية وبعض التقنيات - وهي تجربة المصادم الهادروني الكبير في سويسرا وفرنسا. وهي التي تقوم اليوم بدفع عجلة المعرفة البشرية في نطاق مركبات المادة. وانتقلت بعض التقنيات التي ابتكرت من أجل التجربة إلى نطاقات كثيرة من الاتصالات إلى الصحة. فضلا عن أنها أصبحت مصدر إلهام للأوروبيين وغيرهم إذ لا تنقطع سفراتهم لزيارة معمل التجربة على مدار العام.

إن حال بحث الإنسان عن إجابات لأسئلة علمية عميقة وكبيرة مع توفر الدعم المالي يشبه الموجة تصعد أحيانا وتهبط أحيانا. ولكن في كل حين وزمن توجد مشروعات علمية كبيرة قائمة في مكان ما، ويعمل عليها باحثون من كل مكان. لذلك، فأقل ما يمكن أن تقدمه مؤسسات البحث العلمي العربية وجامعاتها إذا كانت لا تريد أن تتبنى مشروعات علمية معرفية أن تشترك في بعض تلك الموجودة وأن تتيح لمنسوبيها الإسهام في اكتشاف الطبيعة.