أُفتتح معرض جماليات الخط العربي لمبنى اليونسكو الرئيس في باريس. وأبدت إيرينا بوكوڤا المديرة العامة لليونسكو سعادتها بهذه المناسبة بعد افتتاحها للمعرض الذي نظمته مجموعة سمايا متزامناً مع اليوم العالمي للغة الغربية، مع رئيس الخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية، مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى اليونسكو الدكتور زياد الدريس، بحضور عدد من الدبلوماسيين والوزراء والأكاديميين والإعلاميين.

المعرض يقام بدعم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس نظارة مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة.

وثمن الرئيس التنفيذي لسمايا فواز المحرج دعم سمو الأمير، وأعرب عن شكره للشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، على مشاركتهم بقطع من كسوة الكعبة الشريفة.

واطلعت السيدة إيرينا بوكوڤا على اللوحات والمقتنيات ومخطوطات المصاحف التي ضمها المعرض، وابدت اهتمامها بالتعرف على الخط العربي والزخرفة،

وارتدت بوكوڤا والوفد المرافق رداء عليه شعار المعرض، كما تلقت إهداء خاصاً من معرض جماليات الخط العربي تضمن لوحة مخطوطة باسمها.

وقالت: "المعرض يمثل أجمل طريقة للاحتفاء بهذه اللغة العربية الجميلة التي يتحدثها اليوم أكثر من أربع مئة مليون شخص، ويستخدمها أكثر من مليار شخص من المسلمين في جميع أرجاء العالم.

فيما قال الدكتور زياد الدريس مندوب المملكة الدائم لدى اليونسكو: "المعرض متميز، على درجة عالية من الفخامة، وجماليات المحتوى، وتنوع المعروضات، بلا شك كنا نتطلع لأن يكون هناك معرض للخط العربي يفي بجماليات الخط، وتوقعات الزوار، ومن الطبيعي أن نرى هذا الحشد من الزوار، والرغبات المتواصلة في تمديد، ومديرة منظمة اليونسكو قالت لي: إن هذا المعرض يستحق أن يبقى لأكثر من أسبوعين.