سُمح باستخدام لقطات الفيديو لمراجعة قرارات "تغير مجريات المباراة" خلال الدور قبل النهائي اليوم الأربعاء للمرة الأولى في بطولة تابعة للفيفا في لحظة تاريخية بمدينة أوساكا اليابانية .

حيث استدعي الحكم المجري فيكتور كاساي حكم مباراة أتلتيكو ناسيونال الكولومبي وكاشيما انتلرز الياباني في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم للأندية وقام باحتساب ركلة جزاء مستعينا بتقنية المقاطع المصورة "الفيديو"، واستدعى إلى جانب الملعب بعد مرور نصف ساعة لمشاهدة إعادة لواقعة على شاشة كمبيوتر. وقرر الحكم أن بيريو أعاق دايجو خلال وجود اللاعبين في منطقة الجزاء أثناء تنفيذ ركلة حرة، ورغم أن دايجو بدا في موقف تسلل فإن الحكم احتسب ركلة الجزاء ونفذها شوما بنجاح.

ويوضع الجهاز الخاص بهذه التقنية داخل غرفة مغلقة موصولا بشاشات ولا يعمل إلا خلال القرارات المصيرية مثل ركلات الجزاء والبطاقات الحمراء وفي حالات التخبط في تحديد هوية أحد اللاعبين، ولكن يظل القرار النهائي بيد حكم الساحة.