ملفات خاصة

الأحد 20 صفر 1438 هـ - 20 نوفمبر 2016م

العجلان: «الطاقة البيضاء» تشارك بمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بـ«براءة اختراع بطاقة الرياح»

عبدالرحمن العجلان خلال المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ

قالت شركة “الطاقة البيضاء” لأنظمة الطاقة الشمسية والمتجددة إنها شاركت بمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP22 الذي أقيم بمدينة مراكش المغربية في الفترة مابين ٧ إلى ١٨ نوفمبر الجاري، والذي افتتحه العاهل المغربي الملك محمد السادس بحضور ومشاركة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأكثر من ٣٠ رئيس دولة فضلا عن رؤساء وفود وحكومات، حيث تمت مناقشة سبل تفعيل اتفاقية باريس حول المناخ، والتي دخلت حيز التنفيذ في 4 نوفمبر الماضي، وتسريع العمل بها قبل بلوغ عام 2020، ويأتي مؤتمر كوب ٢٢ لدراسة التفاصيل المتعلقة باتفاق باريس والسياسات والتكنولوجيا والتمويل اللازم لضمان تحقيق أهداف اتفاق باريس أمام التحديات الخطيرة التي تواجه الأرض والمناخ، حيث أكد خبراء المناخ أن من المتوقع زيادة انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري من 12 مليار إلى 14 مليار طن عما هو ضروري لإبقاء سخونة الأرض عند الهدف المتفق عليه دولياً، كما أكدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن التغييرات التي تسبب بها الإنسان في الغلاف الجوي قد تعدت عتبة ما هو غير مقبول، مع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون لأكثر من مستوى 400 جزء في المليون، وهي نسبة أكبر بـ40 بالمئة من الأرقام التي كانت في العصر ما قبل الصناعي.

وقال عبدالرحمن بن فهد العجلان المدير التنفيذي لشركة الطاقة البيضاء، وهي الشركة السعودية المتخصصة بأنظمة الطاقة الشمسية والمتجددة، إن الشركة كان لها الفخر بتمثيل مشاركة المملكة العربية السعودية في هذا المؤتمر، حيث أبرزت الشركة إحدى التقنيات الحديثة التي قامت بتطويرها في مجال طاقة الرياح وهي عبارة عن توربين هوائي يمكنه توليد كمية أكبر من الكهرباء في سرعات الرياح المنخضة في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وقد قام المهندس محمود شطل، مدير المشاريع لدى الشركة بإثبات قدرة التوربين على إنتاج كمية أكبر من الكهرباء أمام نخبة من الخبراء والحكام الدوليين من خلال البرنامج الشهير “نجوم وعلوم” الذي أقيم في دولة الإمارات، وحاز التوربين على عدة جوائز وتم تسجيله كبراءة اختراع في الجهات ذات الاختصاص، وأضاف العجلان أن هذه التقنية من شأنها المساهمة بزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء وأنها تقنية تحظى بالكثير من الاهتمام والدعم الدولي للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي في العالم، حيث وصل الاستثمار العالمي في الطاقة المتجددة إلى أعلى مستوى على الإطلاق العام الماضي، حيث بلغ 348 مليار دولار.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 0

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة