دشن صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين مساء أمس بمقر مركز الأمير سلمان الاجتماعي الحملة التوعوية الضخمة التي تنظمها الجمعية تحت شعار (رياض بلا تدخين) والتي تمولها مؤسسة الشيخ سليمان الراجحي الخيرية بمبلغ (37,690,000) ريال على مدى عشر سنوات قادمة.

وقد بدئ الحفل بجولة على «معرض الحملة» ثم توجه سموه والحضور إلى مقر الحفل الذي بدئ بالقرآن الكريم ثم كلمة الأمين العام للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين الأستاذ سليمان بن عبدالرحمن الصبي مشيرا الى التفشي الكبير لهذا الداء وعرضه لدى الكثير من المجمعات التجارية في المجتمعات العربية والإسلامية مما جعل من الأهمية بمكان القيام بمثل هذه الحملة لمكافحته عبر أسس وطرق عملية داعيا في ظل انتشار هذه الآفة والمقاهي الى التصدي لهذه الجائحة والحد من انتشارها بين الشباب مؤكدا ان هذه الحملة تنطلق من الرياض العاصمة لوجود التجمع السكاني الكبير والنسبة العالية من المدخين الذين وصلوا قرابة مليون شخص، ولوجود المؤسسات الحكومية الكبيرة مشيرا الى أن الحملة ستمتد الى المناطق الأخرى بعدها بعون الله.

ثم قدم عرض مرئي عن المشروع عقبه قدم الشاب سلطان العيسى كلمته كأحد المستفيدين من الجمعية بعدما أقلع هو ووالده بمبادرة منهما منوها بأن الدعم للجمعية سيساهم في انقاذ الكثير من الأسر والشباب من هذا الداء الخطير.

كما قدمت احدى الفتيات المستفيدات كلمتها معلنة نجاح التجربة مع الجمعية لها ولصديقة لها بعدما انقذتها الجمعية منه.

ثم قدم الأستاذ خالد بن سليمان الراجحي عضو مجلس الأمناء بالمؤسسة الراعية للمشروع مؤكدا ان المؤسسة حريصة على

ان تسهم هذه الحملة في تحقيق أهدافها الخيرة وفي مختلف مناطق المملكة.

عقب ذلك ألقى سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ كلمة بهذه المناسبة منوهاً بهذه الحملة المباركة والجمعية الخيرية لمكافحة التدخين ومؤكداً سماحته ان هذا الشعار هو نية صالحة وتعاون لمكافحة هذا الداء.

وأضاف سماحته: شرع الله جاء فيه لكل ماله شأن في سعادة الإنسان وحفظه من كل سوء وشر وبعث نبيه صلى الله عليه وسلم لأجل ذلك وليحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث.

وأكد سماحته أهمية حفظ النفس عملاً بقوله تعالى: {ولا تلقوا بأيديكم} إلى التهلكة ومن ذلك ترك التدخين هذا الداء الذي ظهرت أضراره الطبية التي أكدت عظم بلائه وشرع الله جاء ليحرم مثل هذا الذي يتلف البدن والمال وقال سماحته: شرع الله حرم كل مسكر وخمر ودخان يضر بكل نفس بشرية.

وقدم سماحته الشكر لسمو الأمير سطام رئاسته الفخرية داعياً كافة شرائح المجتمع ورجال البذل والخير والخطباء ووسائل الإعلام والتربية والتعليم للتعاون مع هذه الجمعية وتفعيل أهدافها الخيرة.

ثم قدم سمو الأمير سطام بن عبدالعزيز شكره للحضور منوهاً بالجهد المباركة التي ستقدمها هذه الجمعية ومنها توقيع العقد لتنفيذ حملة «رياض بلا تدخين» مع مؤسسة الشيخ سليمان الراجحي للحد من هذه الآفة مقدماً سموه الشكر والعرفان للشيخ سليمان الراجحي مهيباً بالجميع المساهمة ومعلناً سموه تدشين هذه الحملة المباركة من خلال موقع الإنترنت.

عقب ذلك تم الإعلان عن إنشاء مركز متخصص يحمل اسم سمو الأمير سطام «مركز الأمير سطام بن عبدالعزيز لمكافحة التدخين».

سينتهي بعد سنة ونصف يقام بمدينة الرياض. ثم قام سموه بتكريم الداعمين لمشروع مكافحة حملة التدخين أولهم صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز تسلمه نيابة عنه ابنه سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز، ثم توالى إعلان أسماء البقية من المكرمين ومنهم صحيفة «الرياض» لدعمها الإعلامي للجمعية.