بموضوعية

لماذا التخوف اقتصادياً؟!

لماذا لا يوجد لدينا سياحة بصورة أوسع وأكبر؟ لماذا لا يوجد لدينا شركات أجنبية من كل السلع والمنتجات؟ لماذا لا يوجد لدينا بنوك أجنبية متعددة؟ شركات الطيران بالكاد بدأت شركات جديدة، لماذا لا يوجد لدينا شركات نقل عامة متعددة وتطرح مناقصة مثلا، لماذا لا يوجد لدينا بورصة للأسهم؟ لماذا لم تخصص الأندية الرياضية لليوم؟ لماذا لا تبني الأندية ملاعبها وصحفها وتلفزيوناتها الخاصة، رؤية 2030 أتفائل بها كثيرا، وأتمنى أن توجد حلولا لكل ذلك وغيرها، والهدف ليس "دخول جحر ضب" والتقليد أبدا، بل هي معطيات اقتصادية مهمة لنا ولمستقبلنا، لماذا لا نكون أكثر مرونة اقتصاديا للشركات الأجنبية وأفرض عليهم ضرائب على أرباحهم ورسوما وغيره؛ ليكون مصدر دخل وتنافسية عالية في اقتصادنا، الانفتاح الاقتصادي لدينا يتطلب المزيد من الجذب الاستثماري الخارجي وهو بالغ الأهمية وتسعى له كل الدول، باعتباره أحد أهم مصادر الضخ المالي المهم لاقتصاد يعتمد على مصادر وموارد دخل محدودة وضيقة، وهذا ما تبنته رؤية 2030 "تنويع الدخل" بجذب مزيد من الاستثمارات التي تضيف للاقتصاد الوطني، وهذا مهم لتغيير كثير من الاعتقاد للبعض أن كل ما هو أجنبي سلبي أو سيغير مجتمعنا أو نحو ذلك.

الصين وسنغافورة وكل الدول التي تغيرت ملامح اقتصادها اتجهت إلى ثلاثة محاور مهمة "التعليم - الصناعة - جذب الاستثمار الأجنبي" ويمكن لنا أن ننظر لما حدث في الصين مع بداية السبعينات كيف بدأت، أصبحت تنقل مصانع بآخر عمرها الافتراضي من ألمانيا وأميركا كمصناع المراوح أو المكيفات وهكذا بدأت، وهذا ما فعلته ماليزيا حين ركزت على التعليم وبناء الإنسان والصناعة، وهذه هي التحديات الفعلية المطلوبة أن تكون لدينا والعمل عليها لمستقبل واعد للمملكة وأبناء هذه البلاد، الانغلاق أمام المستثمر الأجنبي وما يحمله يمكن أن يضبط ويقنن ولكن لا يكون المنع بكل أحواله، وأن توطن لدينا استثمارات وصناعات أجنبية تضيف مصانع وتدريبا وتأهيلا وتعليما وبناء هذه هو المطلوب حقيقة لخلق اقتصاد أكثر قوة ومرونة لا تتغير ظروفه سريعا وينحسر مع كل عاصفة سعرية للنفط، وهذا ما يعزز أن نكون أمام تحدٍ مهم اليوم، ولعل ميزة الأزمة الحالية أنها فتحت الحلول لنا من كل صوب، بكسر كثير من الجمود الاقتصادي من خلال استثمارات جديدة، وبناء اقتصادي واعد يواكب ما يحدث في هذا العالم.

R_alfowzan












التعليقات

1

 The Observer

 2016-11-08 17:47:33

الفهم الخاطئ للدين والتقوقع وكأننا في روسيا الاتحادية البيروقراطية تعين الشخص الغير مناسب في الأماكن الحساسة (من اهم الاسباب) الفساد الفاحش القرارات التي تعكس التخبط لا التخطيط الدقيق المخصصات المالية الغير مبررة التي ارهقت كاهل الشعب القبلية الهياط (شعر الجودة حقنا) قرارات الاسترحات

2

 monder

 2016-11-08 17:42:01

كيف سياحة وحاطين قدام كل بوابة المجمعات سيكورتي يمنع الدخول للشباب والمنتزهات اذا صاحبين المحلات الرجالية الموجودين بالداخل خسرو بهذا السبب

3

 

 2016-11-08 14:56:25

راعي اقتراح السينما اللي بتحل مشاكلنا الاقتصادية يذكرني بطهبلتهم ذيك الأيام بتغيير الاجازة الى جمعه وسبت عشان تنحل مشاكلنا الاقتصادية واللي صار انها زادت.

4

 صريح

 2016-11-08 13:35:14

كيف تجيب الشركات والاستثمارات العالمية وتطور السياحة والبلد لاتناسب عيشه المستثمرين ولا السياح؟؟ الشركات والاستثمارات بتجيب الاف الموظفين والموظفات الاجانب يعيشون عندك هم وعيالهم لكن الوضع الحالي لايناسبهم مقارنة بدول الجوار.. بدليل كثير من مستشاري الشركات السعودية الكبرى عوائلهم عايشة بدبي وقطر

5

 

 2016-11-08 10:58:16

إجابة على كل "لماذا" التي ذكرتها في بداية مقالك: عشقنا للتعقيد والروتين القاتل

6

 د. احمد

 2016-11-08 10:32:05

السؤال الصحيح هو لماذا لا يتم فتح المجال للجامعات الأجنبية بفتح فروع لها في المملكة اسوة بالامارات و قطر و غيرها بدل الابتعاث. و سؤال اخر لك هو فتح دور السينما لتشجيع السياحة الداخلية لا سياحة داخلية بدون سينما يا عالم.

7

 

 2016-11-08 10:21:59

المصانع تهاجر نحو اليد العاملة الرخيصة وتوطن الصناعة حيث توجد تلك اليد العاملة المدربة والرخيصة الأجرة . المصانع ترحل وتستوطن مكان المواد الخام وبالقرب منها لتسهل تكلفة النقل نحن لا تتوفر لدينا اليد العاملة خادماتنا من الخارج وعمالنا من الخارج وسائقونا من الوافدين و بعض البلدان تهددنا بمنع العمالة أو رفع الأجرة والراتب

8

 ابو وعد

 2016-11-08 09:53:42

كثير من الشركات السعودية نقلت مقرها الى دبي لسبب بسيط جدا وهو صعوبة حصل اي زائر لتلك الشركات على تصريح زيارة .او تصريح تنقل مما اضطر الشركات وخاصة التى لها زوار بكثرة الى تغيير مقر عملها.

9

 طارق عبدالله محمد

 2016-11-08 07:52:07

اعتقد ان الخصخصة تحل انور كثيرة عجزة بعض القطاعات عن حلها مثل التعليم و الصحة و النقل و المرور اعلم ان التنظير سهل و ان الخصخصة كلمة سهلة صعبة لكن مشوار الألف ميل يبدا بخطوة كل ما نريده هو ان نبدأ في التنفيذ بكل عزم و حزم و إرادة