في التاسع عشر من أبريل لعام 1995م، تم تفجير المبنى الفيدرالي الأميركي في أوكلاهوما، وراح ضحيته العديد من الأطفال والنساء والشيوخ، والغريب أن أميركا كانت تعتبر هذا المكان هادئا ومكانا أمنا جدا للعيش فيه، والعجيب أن الولايات المتحدة لم تنسب هذا العمل إلى دولة معادية أو جماعات إرهابية بل إلى نفسها ومجتمعها، بسب ما كانت تحمله تلك الفترة من لغة عنف خاصة في (الخطاب المدني) الذي كان يحمل الكثير من الكراهية تبث أمام الرأي العام (كل يوم)، بالإضافة إلى تفشي لغة العنف بين أفراد المجتمع الأميركي.

فهل اللغة العنيفة تؤدي إلى تصرفات أو سلوكيات عنيفة؟

قد لا يتخيل البعض أن لغة الكراهية قد تتحول إلى أفعال!! وقد يقول البعض إن الخبراء في سلوكيات المجتمع والعلماء، سوف يعطون الجواب الحقيقي لهذا التساؤل، بينما أرى أننا نحن كأفراد في المجتمع من يتحدث ويستمع، إذاً نحن الخبراء في هذا الموضوع، فنحن نرصد كل يوم الكثير من لغة العنف في أحاديثنا، ونعاني من (مأساة الشيوع) لتلك اللغة، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي، أو حتى في جلسات العائلة وحتى في أكثر الأماكن هدوءا ورومانسية!!

فلا تخلو أغلب الأحاديث من عبارات التهكم والسخرية وتنحية الطرف الآخر واستخدام عبارات جارحة مشبعة بالقذف تارةً والسب والشتم تارةً أخرى، وفرض اللغة المسيطرة والمتحكمة من خلال التهديد المبطن للطرف الآخر (المعارض)، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل استخدام (خطاب مليء بالكراهية) بكلمات وعبارات تستهين جداً بالإنسان وتشجع على العنف الجسدي أيضاً.

سيقول البعض إن هذه الحالات نادرة ومتطرفة، وأنا أتساءل مجدداً لماذا تصل بعض الأوسمة في منصة التواصل الاجتماعي (تويتر) إلى (ترند) عالمي عندما نشارك في معالجة قضية معينة؟! فالكثير يلاحظ أن التغريدات التي تعالج القضية (بموضوعية وتجرد) لا تمثل إلا نسبة قليلة جداً، بينما نجد لغة العديد من المشاركات الأخرى (تأخذ نصيبها من شيوع اللغة العنيفة) ومرعاها الخصب بكل ما لا يليق من القول.

هؤلاء الأفراد المصابون (بداء الشيوع) يعتقدون أن لغة الحوار تلائم الضعفاء فقط، ويؤمنون ببراءة العنف اللفظي لكونه مجرد (لغة) وليس تهديداً حقيقياً على بيئتنا أو مجتمعنا! بينما لو كانت وباءً أو مرضاً يهدد صحتهم، لتصرفوا وفكروا بشكل مختلف تماماً!!

تأثير شيوع اللغة العنيفة وتبعياته، لا يحدث فجأة ولكنه ينضج ببطء، ويفتك بالأمن الفكري لمجتمعنا، الذي قد يؤدي إلى نتائج سلبية لا تقل ضرراً عما حدث في أوكلاهوما، فيجب أن نهتم بصحة (بيئة اللغة المحيطة بنا) في عملنا ومدارسنا وجامعاتنا، وألا يكون طرح موضوع تهديدات اللغة العنيفة مقتصراً على الأكاديميين والباحثين فحسب، بل أن تكون مسؤولية جميع أفراد المجتمع، وبالذات العاملين في مجال التربية والتعليم، وبنشر ثقافة الحوار وتقبل الآراء، والتعامل مع الآخرين بالتي هي أحسن.