صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية بأنه وفي إطار الجهود الأمنية الرامية لمتابعة المطلوبين للجهات الأمنية خارج المملكة، ودعوتهم للعودة إلى الوطن وتسليم أنفسهم للجهات الأمنية، فقد بادر المطلوب للجهات الأمنية/ أسامة علي عبدالله دمجان، المعلن اسمه على قائمة (85) بتاريخ 7/ 2/ 1430هـ بالاتصال بالجهات الأمنية بالمملكة مبدياً رغبته في العودة وتسليم نفسه للجهات الأمنية، حيث تم ترتيب وتنسيق عودته ووصوله إلى المملكة يوم الثلاثاء الموافق 3 محرم 1438هـ، وتم إخضاعه للفحص الطبي فور وصوله، وترتيب التقائه بذويه. وأوضح المتحدث الأمني أنه سيتم معاملته وفق الأنظمة المرعية بالمملكة، مجدداً دعوة وزارة الداخلية لكافة المطلوبين والمغرر بهم ممن اتضحت لهم الرؤية حيال ما يراد بهم من رموز الفتنة والفساد إلى العودة إلى رشدهم والكف عن الانسياق خلف من يسعى لاستخدامهم أدوات يحقق بها أهداف أعداء الدين والوطن، والمبادرة بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية.

من جهة أخرى أكد اللواء منصور التركي لـ»الرياض» أن الجهات الأمنية والتحقيقية تأخذ في عين الاعتبار مبادرة أي مطلوب أمني في تسليم نفسه للسلطات السعودية.

وتابع اللواء منصور التركي، «عادة يتم أخذ ذلك من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام في ضوء نتائج التحقيقات»، مهيباً في ذات الوقت بجميع المطلوبين والمغرر بهم ممن اتضحت لهم الرؤية حيال ما يراد بهم من رموز الفتنة والفساد إلى العودة إلى رشدهم والكف عن الانسياق خلف من يسعى لاستخدامهم أدوات يحقق بها أهداف أعداء الدين والوطن، والمبادرة بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية.

image 0

اللواء منصور التركي