تحت شعار "التحديات والفرص المتاحة للمشروعات التنموية الضخمة في المملكة العربية السعودية" افتتح أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم محمد السلطان معرض البناء السعودي 2016م؛ وذلك يوم 16 محرم 1438هــ الموافق في 17 أكتوبر 2016م، بمشاركة كثيفة من الشركات المحلية والدولية المهتمة بمجال البناء والإنشاءات من القطاعين العام والخاص في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات.

ويعقد معرض البناء السعودي 2016 بالتزامن مع المعرض السعودي الدولي التاسع عشر لتقنيات الحجر، والمعرض الدولي السابع لمعدات البناء والآلات والمركبات ليقدم على مدى 4 أيام أحدث المنتجات والتقنيات التي تخدم قطاع البناء والإنشاء وتساهم في تطوره.

ويقدم المعرض هذا العام منصة متكاملة تجمع القطاعين العام والخاص، حيث يشارك أكثر من 530 شركة محلية وإقليمية من 30 دولة، ويضم 13 جناحاً دولياً أبرزها: الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا، قطر، الكويت، لبنان، هولندا، اليونان، ألمانيا، الإمارات، وذلك للاطلاع على الفرص المتواجدة في هذا القطاع الحيوي المستدام، والاطلاع على أحدث الابتكارات وتنمية حجم الأعمال والاستثمارات محلياً وعالمياً.

وقال شاهد بهتي مدير معرض البناء السعودي: "معرض البناء السعودي هو أحد المعارض الرائدة في المملكة، ومنصة للتواصل المباشر بين الشركات وجمهور متخصص يسعى الى الاستفادة من التجارب والتقنيات والخدمات التي تقدمها الشركات المشاركة. كما يتيح المجال أمام الشركات لتوسيع نطاق أعمالها، ووجهة متميزة لاستكشاف الفرص التجارية المتاحة في السوق السعودي."

والجدير بالذكر أن معرض البناء السعودي 2016م يأتي بتنظيم من شركة معارض الرياض المحدودة، وهي شركة سعودية متخصصة في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات التجارية، تغطي الشركة فعاليات للعديد من القطاعات الاقتصادية المنتجة، وتتميز بسجل حافل على مدى 35 عاماً، نظمت خلالها أكثر من 440 معرضاً ومؤتمراً انطبعت جميعها بالتجدد والابتكار والاحتراف ودقة التنظيم، ما جعلها تحقق نجاحاً منقطع النظير، هذه الشركة التي تتمتع بدعم أكثر من 120 هيئة تجارية وصناعية من أكثر من 50 دولة حول العالم، هي صاحبة أوسع برنامج فعاليات في المنطقة يخدم 20 قطاعاً تجارياً وصناعياً ومالياً في منطقة الشرق الأوسط ودول منطقة الخليج، ومعارضها معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للمعارض (UFI).