أعلنت الأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون المانحة لجوائز الأوسكار عن قبولها الرسمي لترشيح الفيلم السعودي «بركة يقابل بركة» في سباق أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2016، حيث جاء الفيلم ضمن قائمة طويلة شملت 85 فيلماً عالمياً كشفت عنها الأكاديمية يوم أمس تعبر عن الاختيار الرسمي لمنظمي الأوسكار. وهي المحطة قبل الأخيرة أمام الفيلم السعودي في طريقه نحو حفل الأوسكار الذي سيقام في 26 فبراير المقبل حيث ستكون هناك قائمة أقصر سيتم الإعلان عنها قبل الحفل بفترة قصيرة تتضمن خمسة أفلام فقط ستنال شرف الحضور في الحفل.

وكان فيلم «بركة يقابل بركة» قد رشح من قبل جمعية الثقافة والفنون ممثلاً للسينما السعودية في منافسة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، وهو يعيش حالياً فترة نجاحات كبيرة حيث نال قبل أيام جائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان «روتردام» السينمائي كما حصد ثناء نقدياً عالياً في مهرجان تورنتو وجائزة في مهرجان برلين الدولي إلى جانب حضوره المميز في صالات السينما التجارية. ويروي الفيلم في قالب كوميدي حكاية رومانسية بطلها شاب فقير وفتاة غنية، يؤديهما كل من هشام فقيه وفاطمة البنوي، تحت إدارة المخرج محمود صباغ.

هذا وشملت قائمة الأوسكار سبعة أفلام عربية أخرى هي؛ الفيلم الفلسطيني «محبوب العرب» للمخرج هاني أبو أسعد، والفيلم اليمني «أنا نجوم.. بنت العاشرة ومطلقة» للمخرجة خديجة السلامي، ومن مصر فيلم «اشتباك» للمخرج محمد دياب، ومن الجزائر فيلم «البئر» للمخرج لطفي بوشوشي. كما تواجدت العراق في القائمة بفيلم «الكلاسيكو» للمخرج هالكوت مصطفى، والمغرب بفيلم «مسافة ميل بحذائي» للمخرج سعيد خلاف، فيما سجلت لبنان حضورها بفيلم «كتير.. كبير» للمخرج ميرجان بو شعيا.

image 0

محمود صباغ