سموه يشهد توقيع عدة اتفاقيات تختص بالمبادرات الصناعية الرقمية

أمير المنطقة الشرقية يدشن المرحلة الثانية من مصنع «جنرال إلكتريك» لتكنولوجيا صناعة الطاقة

الأمير سعود بن نايف والوزراء ورئيس شركة جنرال إلكتريك خلال الحفل.. (عدسة/ عصام عبدالله)
الدمام - محمد الغامدي

دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية صباح أمس، المرحلة الثانية من مصنع جنرال الكتريك لتكنولوجيا صناعة الطاقة، وذلك بمقر المصنع بالصناعية الثانية بالدمام.

وفور وصول سموه لمقر الحفل شهد على توقيع عدد من الاتفاقيات التي تتمثل في المبادرات الصناعية الرقمية، والتي تؤكد التزام "جنرال إلكتريك" بدعم "رؤية السعودية 2030"، والتي سيكون من خلالها "مركز جنرال إلكتريك السعودية للتكنولوجيا والابتكار" منطلقاً لتطوير أفضل الحلول الرقمية في المملكة، كما سيتم التعاون مع وزارة الصحة في التقنيات الرقمية لبناء قدراتها الرقمية، وتطبيق حلول "جنرال إلكتريك" لإدارة التحكم والأمان في مجمع جازان التابع لشركة "أرامكو السعودية"، وتأسيس مركز تحسين ومراقبة محطات إنتاج الطاقة المجهز بأحدث المعدات والبرمجيات اللازمة لمراقبة أداء 16 محطة لتوليد الطاقة تابعة لـ"الشركة السعودية للكهرباء"، وشراكة إستراتيجية مع "شركة الاتصالات السعودية" لتعزيز استخدام تقنيات الإنترنت الصناعية وتسريع وتيرة التنمية، ومذكرة تفاهم مع "تقنية" لتطبيق أحدث حلول الأمن الافتراضي للاستخدام في القطاع الصناعي في المملكة.

وقال سموه "يسرني افتتاح توسعة مصنع جنرال إلكتريك في صناعة التوربينات، والإعلان عن إطلاق الصناعة الرقمية في المملكة بالخصوص في هذه المنطقة، حيث يعتبر هذا الحدث خطوة أخرى في مسيرة جنرال إلكتريك في المملكة ‏ومبادرة متميزة لدعم رؤية المملكة ٢٠٣٠".

وبين سموه أن اقتصاد المملكة يواصل النمو، وذلك على الرغم من التقلبات الاقتصادية والفضل يعود بعد الله الى السياسات الاقتصادية الحكيمة التي تتبعها حكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ومنها دعم برامج تنويع الاقتصاد وجذب الاستثمارات وتفعيل مساهمات القطاع الخاص، مشيداً سموه بالتعاون ‏المشترك بين شركة أرامكو السعودية وشركة جنرال إلكتريك وذلك من خلال برنامج "اكتفاء" لتعزيز رفع نسبة توطين إنتاج المواد والخدمات والوظائف المرتبطة بها إلى مستوى جديد بجودة عالية.

وألقى رئيس مجلس إدارة الشركة جفري ايملت  كلمة قال فيها "يعود حضور جنرال إلكتريك في المملكة إلى أكثر من 80 عاماً، حيث تعد توسعة وتحول مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة، إنجازاً مهماً في مسيرة عملياتنا هذه، مبيناً بأن المركز سيلعب دوراً رائداً في مجالات التصنيع والإصلاح إلى جانب دوره كمركز للبحوث التي تخدم سوقاً واسعة النطاق. بعد ذلك ألقى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح كلمة أوضح فيها أن شركة جنرال شريك قديم جداً للمملكة ومازالت العلاقة تتجدد اليوم، مع وسائل جديدة في عدد من المجالات الصحية والعسكرية وغيرها من القطاعات المهمة في المنطقة.

وقال وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي بأن هذا المشروع يعد احد المشاريع التي تعزز الاستثمارات في المملكة وخلق فرص العمل لأبنائنا السعوديين وتوطين التقنية المتقدمة.

وأكد معالية بأننا نسعى لتحقيق رؤية المملكة 2030 بزيادة الشراكة مع القطاع الخاص ومواصلة تسهيل تدفق الاستثمارات ورفع مستوى التنافسية وتهيئة القدرات ألازمة لرفع مستوى الخدمات المقدمة والتنسيق مع السلطات التشريعية لتطوير الأنظمة ذات العلاقة.

من جانبه قال وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة بأن شركة جنرال تعمل مع المملكة من سنوات طويلة في مشاريع جبارة وخلال عمل السابق وزير لصناعة عملت معهم لتوطين الصناعة ومنها الصناعات المتعلقة في التقنية الطبية والان في منصبي الحالي استكمل معهم هذه المشاريع وأدعم هذا العمل بتوطين الصناعات المتعلقة بالأجهزة الطبية وغيرها.

وبهذه المناسبة قال ستيف بولز، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للطاقة": "من خلال هذه التوسعة، بات بإمكان "جنرال إلكتريك" الآن تصنيع أي توربين غازي عالي الأداء توفره في المملكة. وقد انتهينا سلفاً من تصنيع توربين من طراز F داخل المركز، ونتطلع كذلك إلى تصنيع توربين HA الأكثر تطوراً في العالم. وستخدم هذه التوربينات عملاء "جنرال إلكتريك" داخل المملكة وخارجها".

من جانبه، قال هشام البهكلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" في السعودية والبحرين: "منذ افتتاحه في عام 2011، ساهم "مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة" في بناء منظومة تصنيع قوية تستفيد منها الشركات السعودية الصغيرة والمتوسطة. وتتيح لنا توسعة المركز، الذي تديره مجموعة من الكفاءات الفنية السعودية، القدرة على تقديم خدماتنا إلى العملاء بكفاءة أكبر، ولا يقتصر ذلك على توفير خدمات الصيانة فحسب، وإنما يتعداه إلى تقديم توربينات غازية عالية الأداء ومصنعة محلياً خلال فترة زمنية قصيرة. وتبرهن استثماراتنا في مجالي التصنيع المحلي والأبحاث على التزامنا الراسخ بدعم ’رؤية السعودية 2030‘ الرامية إلى تعزيز القدرات التنافسية للاقتصاد المحلي".

وضمن إطار التزام "جنرال إلكتريك" باستثمار 1 مليار دولار أميركي في المملكة، تم إجراء توسعة لـ"مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة" في عام 2012 تشمل تعزيز إمكانات آلات التحكم الرقمي باستخدام الكمبيوتر (CNC)، وخدمات الترميز والتحليل والتحكم بالروبوتات. ويعمل في المركز أكثر من 500 عامل متمرس يشكل المواطنون السعوديون 70% منهم، وهو يوفر حالياً قطع الغيار لأكثر من 600 توربين تعود لما يزيد على 70 عميلاً في 40 دولة مختلفة. كما يتم تصدير أكثر من 60% من إجمالي التوربينات الغازية وقطع غيارها المصنعة في المركز إلى العملاء في مختلف أنحاء العالم، مما يعزز القدرات التنافسية للمملكة ويسهم بدعم "رؤية السعودية 2030" عبر إنشاء منصة لوجستية مميزة للتصدير.

وعلى صعيد التزام "جنرال إلكتريك" بتطوير القدرات المحليّة، تعاون "مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة" مع "الأكاديمية الوطنية للطاقة" بهدف تدريب المهندسين السعوديين من الرجال والنساء ليصبحوا عناصر فعالة ضمن القوة العاملة المتمرسة. كما تعاونت "جنرال إلكتريك" أيضاً مع جامعة "الملك عبدالله للعلوم والتقنية" و"المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني" لتدريب الطلاب السعوديين وإتاحة الفرصة أمامهم للعمل في المركز، حيث تم تعيين 200 من أصل 250 طالباً حتى الآن ضمن مختلف الشركات التابعة لـ "جنرال إلكتريك" في السعودية بما في ذلك "مركز جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة".

image 0

سموه يتوسط الشباب والشابات العاملين في الشركة

image 0

أمير الشرقية متوسطاً عدداً من الوزراء ومسؤولي الشركة












التعليقات