أطلقت وزارة الصحة المرحلة الأولى من برنامج لفحص المبكر للإعاقة السمعية والفحص المبكر لتشوهات القلب الخلقية الحرجة للمواليد في 30 مستشفى تحويلي من مستشفيات الوزارة.

وأوضحت الصحة أنه يتم فحص المواليد بعد ولادتهم وقبل خروجهم من المستشفى للتأكد من سلامتهم من الإعاقة السمعية المبكرة وكذلك سلامتهم من تشوهات القلب الخلقية الحرجة والتدخل المبكر عند الحاجة لذلك، مبينة أنه تم أيضاً تدشين نظام إليكتروني وقاعدة بيانات شاملة لتسجيل نتائج هذه الفحوصات ومراقبة الجودة والأداء من خلال التقارير الدورية. ويٌعد هذا النظام الإلكتروني إنطلاقة متميزة للصحة السعودية على مستوى العالم، فقد أشار مركز مكافحة الأمراض وإتقانها الاميركي (CDC) إلى أن أميركا لا تملك حتى الآن نظام وطني لتسجيل ومتابعة نتائج الفحص المبكر لتشوهات القلب الخلقية الحرجة، مع أنه يتم تطبيق الفحص الشامل على جميع المواليد في الولايات الأميركية ما عدا ولايتين فقط، كما ذكر في تقرير لهم أن هذا الأمر يعتبر أحد التحديات القادمة.

تجدر الإشارة أنه لا يتوفر نظام وطني لتسجيل فحص تشوهات القلب الخلقية في أي بلد آخر في العالم، أما النظام الوطني لتسجيل نتائج الفحص المبكر للإعاقة السمعية فلا يتوفر إلا في 18 دولة خارج منطقة الشرق الأوسط على مستوى العالم كما أفادت بعض التقارير.

وقد تم إطلاق هذا النظام الإلكتروني الموحد لتسجيل ومتابعة نتائج الفحص المبكر لتشوهات القلب الخلقية الحرجة والفحص المبكر للإعاقة السمعية في جميع المستشفيات التحويلية بوزارة الصحة، حيث تم تغطية أكثر من 60% من المواليد، وأضافت الصحة أنه سوف يتم بمشيئة الله إطلاق المرحلة الثانية من البرنامجين لتغطية جميع مواليد مستشفيات الصحة خلال العام المقبل.