تستضيف أبوظبي "قمة القيادات الثقافية العالمية" بمشاركة أبرز المسؤولين والمعنيين في القطاعات الحكومية والفنية والإعلامية من جميع أنحاء العالم خلال الفترة من 9-13 أبريل2017.

وستتناول القمة دور الثقافة في مواجهة التحديات الراهنة، وأثر التقنيات الحديثة في تغيير المشهد الثقافي والتواصل بين الحضارات، ونتائج هذه التحولات على التعليم والاقتصاد والسياسة وكافة جوانب الحياة اليومية.

وأكدت وزيرة دولة الإمارات لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية و"توفور 54"، نورة الكعبي، أهمية القمة التي تعد الحدث الأول من نوعه الذي يبحث دور القيادة الثقافية العالمية في الشؤون الدولية، مشيرة إلى نجاح أبوظبي في إرساء مكانتها كمنارة للتنوع والتبادل الثقافي، وأن تكون وجهة مثالية لقادة الحركة الثقافية دولياً وإقليمياً، وأعربت عن ثقتها في أن يشكل التفاعل الإقليمي والدولي مع المجتمعين عاملاً حاسماً لبناء مستقبل أفضل تسوده قيم الترابط والتفاهم والتسامح.