دشن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان مساء أمس الثلاثاء فعاليات مهرجان المانجو الثاني الذي تقيمه امارة المنطقة للعام الثاني على التوالي وذلك بمركز الأمير سلطان الحضاري.

وقد افتتح سمو الأمير محمد بن ناصر المعرض المقام بهذه المناسبة وتجول في أجنحة المعرض وأركانه المختلفة والذي يحتوي على كافة أنواع المانجو الشهيرة التي تمتاز بها مزارع المنطقة وعدد أنواعها 30 نوعاً من أنواع المانجو.

والتقى سموه بأصحاب المزارع وهنأهم على جودة إنتاج مزارعهم وشكرهم على اهتمامهم بهذا النوع من الزراعة وتمنى لهم النجاح والتوفيق مشيداً سموه بدعم ورعاية حكومتنا الرشيدة أيدها الله بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله لكافة المزارعين في المملكة وفي منطقة جازان على وجه الخصوص.

وتوقف سموه عند إنتاج إحدى المزارع التابعة لمحافظة صبيا وتذوق بعض منتوجاتها اللذيذة من المانجو مشيداً بإنتاج تلك المزارع ونوعية منتوجاتها الزراعية.

ثم واصل سموه جولته في أرجاء المعرض وشملت جناح شركة الاتصالات السعودية الراعي الرسمي لمهرجان المانجو الذي تشرف بنفيذه فرع ا لزراعة والغرفة التجارية بجازان وقدم سمو الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز شكره العميق وتقديره الجزيل للقائمين علي المعرض وكذا المشاركين فيه من أصحاب المزارع.

عقب ذلك، شرف سمو أمير منطقة جازان الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة، والذي بدأ بالقرآن الكريم ثم القى المهندس محمد بن ناصر بن شريم مدير عام فرع الزراعة بجازان كلمة رحب في مستهلها بسمو أمير جازان والحضور مؤكداً ان ما تحقق في المنطقة من نهضة تنموية وطفرة كبيرة وخصوصاً في المجال الزراعي إنما جاء بفضل من الله ثم بفضل دعم حكومتنا الرشيدة غير المحدود للقطاع الزراعي حتى أصبح يزرع في كافة أنواع المحاصيل الزراعية من الفواكه الاستوائية مثل المانجو والتين والأناناس والجوافة والموز وبكميات كبيرة جداً تكفي حاجة المنطقة في حين يتم تصدير الباقي إلى الأسواق في مناطق المملكة الأخرى مثمناً دعم سمو أمير المنطقة ورعايته لكافة أوجه التنمية في المنطقة.

عقب ذلك ألقيت عدد من القصائد الشعرية المعبّرة بهذه المناسبة، ثم قدمت جمعية الثقافة والفنون بجازان أوبريتاً وطنياً بعنوان «أنا جازان» للشاعر علي صنيقل وأداه نخبة رائعة من أطفال جازان، وقد تفاعل الجمهور مع الأوبريت الوطني.

ثم قدمت لوحات من الفنون الشعبية التي تشتهر بها المنطقة.

وفي ختام الحفل قام سمو أمير منطقة جازان بتوزيع الدروع والهدايا التذكارية على الرعاة الرسميين للمهرجان من المؤسسات الحكومية والشركات الأهلية وأصحاب المزارع المتميزة.

كما كرّم سموه جريدة «الرياض» باعتبارها الراعي الإعلامي لمهرجان المانجو وتسلم الزميل علي الجبيلي مدير مكتب مؤسسة اليمامة الصحفية درعاً تذكارياً بهذه المناسبة.

كما تسلم سمو أمير منطقة جازان درعاً تذكارياً من شركة الاتصالات السعودية بجازان «الراعي الرسمي للمهرجان» وتستمر فعاليات المهرجان لمدة ثلاثة أيام داخل المنطقة بينما تستمر فعالياته خارج المنطقة لمدة شهر كامل.

وأكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان في تصريح صحافي عقب الحفل ان الهدف من إقامة المعارض واسلوب الدعاية هو لإنشاء مراكز توزيع في عدة مدن في المملكة.

وقال سموه: إننا ندعو الاخوة المستثمرين في هذا المجال للاستثمار وتطوير تصنيع ثمار المانجو واستغلال المتاح سواء بالتصدير أو الاستيراد عن طريق ميناء جازان أو البعض من المميزات الموجودة في المنطقة من التدفق الهائل للمياه والتربة الخصبة.

وأضاف سموه انه كلما زاد الانتاج إضافة إلى جودة هذا المنتج المحلي زاد التصدير للخارج لأن المملكة كما هو معروف عضو في منظمة التجارة العالمية وهذه المنظمة لها مواصفات ومقاييس معينة.

وأضاف سموه قائلاً: انه قد تم مشاهدة مركز الأبحاث الموجود والجهود المبذولة من قبل مقام وزارة الزراعة والأهم من ذلك التوجيه الخاص من سيدي خادم الحرمين الشريفين - -حفظه الله - سواء في مجال الاستزراع السمكي أو في الزراعة بصفة عامة أو تخصيص المناطق والأراضي الخصبة وإنشاء السدود في اعتماد ما خصص في الميزانية لهذا العام.

وكل هذا الغرض منه مساعدة المواطن على بناء نفسه ومنطقته والمساهمة في رفع الاقتصاد العام للدولة.