كانت وما زالت مآلات المثقفين ومصائرها موضع بحث وتحليل من قبل نقّاد وباحثين، حيث إن نهاياتها أخذت بعداً دراماتيكياً جديراً بالوقوف عنده وبحث أسبابه.

ومن الكُتّاب والنقاد الذين أولوا هذا الجانب أهمية كبرى الناقد عبدالإله بلقزيز والذي رأى في حالة المثقفين تلك، مفارقة صارخة تدعو إلى الاستغراب، وتتمثّل في أن المثقف ما برح متمسّكاً بأوهامه عن أدواره الأسطورية حتى اليوم على الرغم مما أصاب عمرانه من خراب عظيم! ومن ذلك- وفقاً لبلقزيز- أنه لم يفتأ يدّعي في كل مناسبة، وحتى من دون مناسبة، أنه مالك الحقيقة وسادنها القيّم على حراستها! ويضيف: يحدث ذلك في مجتمعات الغرب حيث أصيبت أزعومة الحقيقة في الصميم، لكنه يحدث في المجتمعات العربية والإسلامية على نحو أشدّ ادّعاء.

هذا الجدل العميق اشتبك معه الناقد بلقزيز في كتابه القيّم " نهاية الداعية.. الممكن والممتنع في أدوار المثقفين" بدأه بمهاد تحليلي رصين عن الثقافة والمثقف وفكرة الالتزام وأثرها في وظيفة الثقافة واستعرض جدل النظرية والممارسة لوظيفة المثقفين وبعض الأيديولوجيات والكتابات حول أدوارهم في نصوص فكرية رصينة سواء لأنطونيو غرامشي وتوصيفه لـ" المثقف العضوي" و" المثقف التقليدي" إضافة إلى ما كتبه جان بول سارتر في معنى الالتزام في خطاب المثقفين.

ويقرّر الباحث في معرض تحليله الوظيفة الاجتماعية للمثقف حيث يفترض أنها حيّزٌ من حيّزات الثقافة وشكل من أشكال حراكها المفترض. وبمقتضى ذلك الافتراض، لا تكون وظيفة المثقف فكرية أو معرفية فحسب، وإنما اجتماعية: الانشغال بالقضايا العامة، والمشاركة فيها بالرأي والموقف، والانحياز للطبقات الاجتماعية الكادحة أو المهمشة، مبيناً أن صورة هذا المثقف لا تكتمل إلا باستكمال وظيفته المعرفية التي تخرجه من فرديّته إلى كينونة اجتماعية أعلى يدرك فيها صلات المعرفة ويولد عبرها المثقف ولادة جديدة تخرج به من لحظة " أنا أفكّر" إلى لحظة "أنا أمارس".

قد تبدو هذه الصورة مثالية أو نزاعة لما هو مثالي ومرجو، لكنها أقل ما يفترض في المثقف الحقيقي الذي ينتظر منه أدوار حقيقية تنأى عن البعد الأنوي، والسعي الدؤوب المتكالب نحو الانتصارات الشخصية ذات البعد الضيّق. كثير من المعارك التي يزخر بها المشهد الثقافي تبدو ضئيلة في أهدافها ولا تبعث بصيص أمل في نفوس المثقفين المتشوفين إلى حراك ثقافي خلاق يدفع بالحركة الثقافية للأمام. ولعلّ نظرة فاحص متأنّية على المشهد تبرز مدى الخواء الذي يحرّك هذه المعارك والصراعات، على اعتبار أن القاريء المهموم بالمعرفة لا يعثر على أي متعة فكرية أو فائدة جمالية تنير عتمة الواقع الثقافي الذي لا زال يرقب- بحُب وأمل- أي ومضة أو الماعة تعوّض دأبه ونهمه المعرفي.

ومن المفيد التذكير بأن كثيراً من المفكّرين العرب والمثقفين الحقيقيين لم يركنوا إلى أس مالهم المعرفي والثقافي ولم يسكنوا إلى الدّعة التي قد تخدعهم بها ثقافتهم الرصينة العميقة، بل نجدهم بدأوا بنقد أنفسهم على اعتبار انهم مهمومون بالمعرفة ومشتغلون بها، على سبيل المثال لا الحصر الناقد المشتغل بالفلسفة علي حرب أو عبدالإله بلقزيز وغيرهم من المفكرين العرب الكبار، الأمر الذي يلزمنا بضرورة التحلي بفضيلة التواضع ونقد أنفسنا معرفياً دون الانشغال بمعارك وهمية لا تسمن من وعي ولا تغني من جوع فكر.