ودعت الساحة الرياضية يوم الجمعة الماضي واحداً من أبرز اللاعبين الموهوبين الذين خدموا رياضة وطنهم بكل تفانٍ وإخلاص نجم الهلال والعداء الدولي والمدرب الوطني السابق حميد جمعان (71 عاماً) بعد معاناة مرضية امتدت لنحو اربعة اشهر لازم فيها السرير الأبيض بمدينة الملك فهد الطبية في الرياض على إثر تعرضه لأكثر من جلطة دماغية ساهمت في تردي حالته الصحية إلى أن أسلم الروح قبل أسبوع (رحمه الله رحمة واسعة).

لقد دخل النجم الراحل سجل الشرف لإنجازات ناديه بأكثر من لقب وبطولة خلدها التاريخ الرياضي إذ يعد حميد جمعان أسرع لاعب عرفه نادي الهلال منذ تأسيسه عام 1377هـ ودوّن اسمه بمداد من الذهب ضمن قائمة النجوم التي قادت الزعيم لتحقيق ثاني كأس للملك في موسم 1384هـ وأول كأس لولي العهد في ذلك العام وحين استحدث الهلال لعبة كرة اليد كان اسم حميد ضمن أول جيل مثل ناديه في هذه اللعبة التي زاولها وأجاد فيها في ثمانينيات القرن الهجري الماضي تحت إشراف المدرب عبدالله بخيت "رحمه الله".

حقق مع الهلال كأسي الملك وولي العهد 1384هـ.. وأول لاعب يمثله في ثلاث لعبات

حميد أسرع رجل بالسعودية

كما برز اسم حميد جمعان "رحمه الله" في ميدان ألعاب القوى إذ يعد أحد أبطال سباقات المسافات القصيرة ومثل وطنه في هذا الميدان حيث كان أحد نجوم «أم الألعاب» وعداء دولياً كبيراً نال لقب أسرع رجل في المملكة العربية السعودية قبل 46 عاماً عندما توّج بطلاً للمملكة في سباق الـ 100 م بزمن قياسي (10.4.0) ظل صامداً في وجه الزمن لـ 10 سنوات ومثل المملكة في العديد من المحافل الدولية لألعاب القوى في تونس والأردن واليونان في سباقات الـ 100م و200م فضلاً عن أولمبياد ميونخ 1972م الذي ركض فيه على مسافة الـ 400 م ليعد بذلك اسرع لاعب في تاريخ الأندية السعودية.

معيداً بمعهد التربية

واستمر حميّد في اللعب حتى عام ١٣٩٤هـ وترك الكرة عقب حصوله على بعثة دراسة خارج المملكة وعاد بعد أربعة أعوام بشهادة بكالوريوس تخصص علوم التربية الرياضية من جامعة ويسترن بولاية ميتشجان الأميركية وعيّن معيداً بمعهد التربية الرياضية قبل تحوله إلى الكلية ثم انتقل للعمل معلماً للتربية البدنية.

وبعد اعتزاله وعودته من أميركا اتجه إلى ميدان التدريب فعمل مساعداً لمانيلي وزاغالو وبروشتش وكندينو وفلهو ونوغيرا وحصل على عدة شهادات في هذا المجال.

مدرب وطني ناجح

ودرب حميّد فريق شباب الهلال بتوجيه من بعض هؤلاء المدربين لثلاثة مواسم حصل فيها على بطولتي المملكة لموسمين.. ومن المحطات المهمة في مشوار هذا الرياضي الكبير والمدرب القدير إسناد مهمة تدريب منتخب المملكة للشرطة له في إحدى البطولات العربية قبل ربع قرن تقريباً وخرج بالمركز الثاني وكان أبرز نجوم ذلك المنتخب الكابتن يوسف الثنيان ونجم الرياض السابق ناصر سدوس.

حديثة الأخير لـ (الرياض)

النجم الراحل حميد جمعان سبق ان تحدث لصفحة نجوم الأمس عن مشواره الرياضي في آخر حديث لذكرياته قبل 6 سنوات تقريبا قائلاً:

بدأت علاقتي بكرة القدم في حي الظهيرة وسط مدينة الرياض في حقبة السبعينيات الهجرية ثم في مدرستي الجزائر الابتدائية بشارع آل سويلم والمتوسطة الأولى بشارع العطايف والتحقت بنادي الهلال عام 1383هـ عن طريق أخي الأكبر عبدالله الجمعان وهو مشجع هلالي متعصب بالمرة وكانت أولى تدريباتي في ملعب صغير - الزهرة - قبالة مقر النادي تحت إشراف المدرب السوداني التوم جبارة الله وكان مؤسس النادي ورئيسه آنذاك الشيخ عبدالرحمن بن سعيد - رحمه الله - في مقدمة الداعمين لي في مستهل مشواري الرياضي وكان يدخل الملعب ويوجهنا واتذكر معي فهد بن نصيب وحسين العليان ومحمد بن نصبان وسلطان الراجح (سمارة) وعبدالرحمن المعثم (الوجيه) وعزيز الجمعان والفشة (رحمهما الله) بجانب سعيّد بن ناصر وغيرهم ممن لا تحضرني أسماؤهم الآن.

حسن سلطان اهتم بي

وبعد انهاء دراستي المتوسطة التحقت بمعهد إعداد المعلمين وفي منتصف المشوار الدراسي تركت المعهد لألتحق بمعهد التربية الرياضية الذي افتتح في ذلك العام بحكم اني رياضي ولاعب كرة وتخرجت عام 1387هـ وتعينت مدرساً بالمتوسطة النموذجية ومثلت الهلال على مستوى الأشبال وكانت مباراتي الأولى أمام الشباب وأتذكر جيداً المدرب المرحوم حسن سلطان الذي اهتم بي واستفدنا منه كثيراً.

وأتذكر أول مباراة لي مع الفريق الهلالي الأول ضد وحدة الخبر (القادسية حالياً) وكانت ودية في الرياض وسجلت فيها أول أهدافي برغم صغر سني إذ لم أكن تخطيت الـ 17 من عمري ونجحت في كسب ثقة الجهاز الفني والإداري ولعبت كرأس حربة ثم تغير مركزي في اللعب كجناح أيمن وأيسر نظراً لاجادتي اللعب بكلتا قدماي.

أهداف حميد في الذاكرة

اما عدد أهدافي قرابة 40 هدفاً كلها غالية على نفسي ومنها هدف سجلته في أهلي جدة في مباراة مصيرية (خروج المغلوب) عام 1385هـ ولم يحتسبه الحكم التركي «بدري قايا» بداعي انتهاء الوقت الأصلي وسجل في تلك المباراة زميلي سليمان مطر «الكبش» هدفاً أيضاً والغاه الحكم وبعد عودتنا للرياض ومشاهدة شريط المباراة السينمائي فوجئنا بحذف الهدفين من الشريط وخرجنا خاسرين في تلك المباراة ليتأهل الأهلي ويفوز بكأس الملك.

حموده اكتشف

موهبتي كعداء

وعن سر تحوله من ملاعب الكرة إلى ميدان ألعاب القوى.. أجاب:

نظام رعاية الشباب في الثمانينيات الهجرية كان يسمح للاعب بتمثيل ناديه في أكثر من لعبة ويومها كنت طالباً بمعهد التربية الرياضية في الناصرية وفيه مدربون لألعاب القوى أبرزهم السوري (عصام حمودة) الذي اكتشف موهبة السرعة لدي كعداء وبدأ يصقلي في المعهد ورسم لي برنامجاً اعدادياً ثم بدأت رعاية الشباب في تنظيم بطولات أم الألعاب للأندية وفعلاً بدأت أتألق في الـ 100 م والـ 200 م والحمدلله وفقت فيها وأخذ التنافس يشتد بين الهلال والشباب في مسابقات ألعاب القوى وهو ما دفعنا للبحث عن المواهب والتسابق على ضمها خاصة في المدارس والقطاعات ومعهد التربية.

إدارة 84هـ مثالية وناجحة

وأضاف: إذا كان نادي الهلال قد نجح في تقديم عشرات النجوم الكرويين في مسيرته الطويلة فإنه بلا شك قدم العديد من القدرات الإدارية الناجحة ومن بينهم الأستاذ تركي عبدالله السديري الذي اعتبره من خيرة الإداريين الأكفاء الذين عرفتهم في نادي الهلال وكان مثالاً للإداري الناجح من خلال موقعه كنائب لرئيس الهلال في الموسم الذي حقق الفريق فيه الكأسين عام 1384هـ.

image 0

النجم الراحل مع المحرر في آخر حديث له مع الرياض قبل ستة أعوام.

image 0

حميد جمعان «رحمه الله» مع نجم الهلال السابق حسين العليان وبينهما كاس الملك 1384هـ. (أرشيف: حسين العليان)

image 0

حميد يحاول الاستحواذ على كرة عالية في إحدى مباريات الهلال 1388هـ.

image 0

الفقيد في بدايات مشواره الرياضي 1383هـ. (أرشيف: حسين العليان)

image 0

العداء الدولي حميد جمعان بطل المملكة في سباق 100م برقم قياسي 1391هـ.