شاركت جمعية البر الخيرية بالمنطقة الشرقية في ورشة العمل التي نظمتها مؤخراً مؤسسة الملك خالد الخيرية عن واقع المنظمات غير الربحية بالمملكة، وذلك تمهيداً للإعداد لملتقى الحوارات التنموية الخامس والذي سيكون تحت عنوان «دور القطاع غير الربحي في تنفيذ رؤية المملكة 2030م». والذي من خلاله يتم المشاركة مع القطاع غير الربحي في توصيل المبادرات التنموية إلى صناع القرار.

وأوضح مساعد الأمين العام لجمعية البر بالمنطقة الشرقية يوسف المقرن الذي مثل الجمعية في ورشة العمل، أن مثل هذه اللقاءات بين مختلف القطاعات الخيرية يدعم توجه القيادة نحو العمل المؤسسي للجمعيات الخيرية في المملكة ونقلها من وضعها الحالي إلى ما هو أفضل بحيث تقدم خدمات ذات جودة عالية وتبني ثقافة جديدة لتشجيع المستفيدين ليكونوا أشخاصاً منتجين معتمدين على أنفسهم، مشيرا إلى أن الجمعية طرحت مؤخرا إستراتيجيتها الجديدة التي ركزت فيها على أهمية تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية والتأهيلية والتمويلية للمستفيدين بشكل مباشر أو من خلال تقديم مجموعة من الحوافز لهم لتشجيعهم على التطوير والتعلم وبالتالي يتم تطويرهم بشكل غير مباشر والارتقاء بهم إلى درجة الاكتفاء وحالة الكفاف. فهذا المحور يعبر عن الفترة الانتقالية ما بين تقديم الخدمات الرعوية الحالية (الدعم المباشر) وتحقيق التنمية المستدامة مستقبلاً (الدعم النوعي).