قالت الشركة السعودية المصرية للتعمير أمس أنها نجحت فى بيع 60% من وحدات المرحلة الأولى من كومباوند "الرياض سيكون" المقام على مساحة 68 فدانا بالقاهرة الجديدة وباستثمارات إجمالية تتراوح بين 8ر2 إلى 3 مليارات جنيه.

وأضاف المهندس درويش حسنين, الرئيس التنفيذي للشركة إن الشركة نجحت فى تحقيق تلك المبيعات خلال 3 أشهر فقط من طرح المرحلة الأولى من "الرياض سيكون" للتسويق والبيع مما يعكس نجاحا وتميز المشروع وثقة العملاء فى الشركة ومصداقيتها وسابقة أعمالها فى السوق المصرية والتي امتدت لفترة اكثر من 40 عاماً. وأوضح حسنين أن المشروع يشتمل على 1897 وحدة سكنية تنفذ على 3 مراحل، تضم المرحلة الأولى 48 عمارة بإجمالي 777 وحدة ، الثانية 36 عمارة باجمالى 460 وحدة والمرحلة الثالثة 36 عمارة باجمالى 660 وحدة وتبدأ مساحات الوحدات بالمشروع من 145 إلى 195 مترا ، ويشتمل المشروع على خدمات متنوعة من مساحات خضراء ومول تجارى ومحال ونادى اجتماعي. وأضاف حسنين أنه سيتم الانتهاء من "الرياض سيكون" خلال 2019 ويتم تنفيذه على أحد أراضي الحصة العينية التي سددتها وزارة الإسكان فى زيادة رأسمال الشركة السعودية المصرية للتعمير العام الماضي .

كان قد تم إقرار زيادة رأسمال الشركة في بدايات عام 2015، بـ243 مليون دولار، مناصفة بين الحكومتين السعودية والمصرية، بواقع 5ر121 مليون دولار لكل جانب، ودفعت الحكومة السعودية حصتها نقدا في يناير 2015، أما المصرية فقامت بتوفير 3 قطع أراض بالقاهرة الجديدة وأسيوط الجديدة ودمياط الجديدة، على مساحة 97 فدانا، تمثل حصتها بصورة عينية. وأكد حسنين على أن الشركة حرصت على استخدام أحدث التصميمات الهندسية والأساليب الإنشائية بمشروع الرياض سيكون، بالإضافة إلى تصميم مشروع بمساحات تتلائم مع احتياجات العملاء وبأسعار تنافسية تلائم شرائح متوسطي وفوق متوسطي الدخل.

وأشار إلى أن الشركة بدأت الأعمال الإنشائية للمرحلة الأولى من المشروع كما جهزت مكاتب للتسويق بموقع المشروع، ليتم التسويق بصوره أساسية بالموقع، للتيسير على العملاء وإتاحة فرص للعميل برؤية المشروع، والاطلاع على سير الأعمال.