كشفت عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف خضراء المبارك أمس، عن خطاب وجهه م. شفيق آل سيف رئيس المجلس البلدي في المحافظة بشأن تأخير مستحقات مقاول النظافة رغم توفر الموارد المالية لذلك، ما أدى لامتناع عمال النظافة عن العمل في مدينة صفوى وبلدتي العوامية والقديح بسبب تأخر رواتبهم.

وأشارت إلى أن آل سيف طلب الإفادة من البلدية في شكل رسمي، قائلةً "إن المجلس طالب عبر خطابه بمعرفة أسباب المشكلة التي دفعت العمال للتوقف، وعلى أي أسس تم حل الموضوع المقاول ونترقب رد البلدية، ونتمنى تكامل الجهود، بين المجلس والبلدية في هذا المجال كما هو واضح في بعض المجالات الأخرى لما فيه المنفعة العامة".

وتعود تفاصيل توقف عمال المقاول عن العمل في شكل شامل في ثلاث مدن وبلدات بمحافظة القطيف إلى تأخر رواتبهم، ما سبب تراكم النفايات في الطرق، وقرب الحاويات المخصصة للقمامة، الأمر الذي تطلب تدخلاً سريعاً من البلدية، وذلك بعد دعوة وجهها رئيس المجلس البلدي في محافظة القطيف لبلدية المحافظة للتصرف الفوري والعاجل، وتكليف مقاول للعمل مكان السابق وعلى حسابه وذلك بحسب الانظمة المتبعة.

يشار إلى أن ما كشفته المبارك يثير تساؤلات عدة لدى المهتمين بشأن الخدمات، منها من يتحمل مسؤولية توقف عمال النظافة عن العمل لنحو يومين، وهو ما سبب تذمر المواطنين، ولماذا لم يتم صرف المستحقات رغم توفر المورد المالي.

من جانبه ذكر محمد الصفيان مدير عام إدارة العلاقات العامة والأعلام والمتحدث الإعلامي في أمانة المنطقة الشرقية لـ"الرياض"، بأن ما ذكرته خضراء المبارك نقلاً عن المجلس يمثل وجهة نظر المجلس، ونحن نحترم وجهة النظر.