لم ينتبه إدواردو سيرو حارس قفص الأسود في حديقة حيوانات مكسيكو سيتي في البداية لمصدر الجلبة والضجة من خلفه حينما كان يتفقد بعض النمور البيضاء ولم يهتم في أول الأمر لأن يتأكد مما يحدث؛ حيث ظنها في البداية مجرد لهو واشتباك عادي يحدث يومياً بين النمور والفهود هناك.

ولكن فجأة نبهه رفيقه الذي كان يصور ما يحدث وطلب منه الابتعاد سريعاً لأن أحد الفهود كان يتجه نحوه وكاد أن ينقض عليه لولا أن وقف أحد النمور الضخمة في وجهه وأنقذ إدواردو من مصير سيئ كان ينتظره في لحظات سريعة وثقها صديقه بمقطع فيديو تم أخذ صور منه تبين ما حدث بالتفصيل.

ويقول إدواردو واصفاً ما حدث بأنه دخل إلى القفص ليتفقد بعض النمور البيضاء ولم ينتبه لما يحدث خلفه بالرغم من سماعه لبعض الجلبة من النمور والفهود التي كانت خلفه وتفاجأ بالفهد "دارما" يحاول الوثب عليه لولا أن أعاقه وتصدى له النمر "أزتلان" لينقذه فعلياً من أن يكون ضحية ذلك اليوم.

ويضيف إدواردو بأنه سارع للتحرك والابتعاد عن الفهد "دارما" لينجو من مخالبه ولم يصب سوى ببعض الخدوش والجروح البسيطة في ساقه وقدمه قبل أن يردعه ويوبخه وكل ذلك بفضل النمر "أزتلان" الذي يعود له الفضل فعلياً في إنقاذ حياته من مخالب "دارما" ومن مصير سيئ ذلك اليوم.

image 0

image 0

لم يصب إدواردو سوى ببعض الخدوش والجروح في ساقه