بكلمات مقتضبة ترافقها دمعات الحزن متأثرا بسماع خبر وفاة زميله وأخيه وأكثر من رافقه في المعسكرات.

‏يروي سعيد بن يحيى نجم الهلال في الثمانينات الهجرية ذكريات كابتن المنتخب والهلال آنذاك سلطان بن مناحي "رحمه الله" إذ كان بداية يمني النفس بسماع خبر عودة ابن مناحي من رحلته العلاجية وهو بخير وصحة إلا أن قدر الله ورحمته كانت الأقرب حين اختاره عز وجل بجواره سائلا الله أن يغفر له ويسكنه فسيح جناته.

‏‏يقول سعيد بن يحيى: كان سلطان بن مناحي قائدا داخل وخارج الملعب وكنا كثيرا ما نعود إليه كأخ أكبر لما يتمتع به من شخصية قيادية وروح مرحة قلما تجتمع في شخص واحد. لقد كان رجلا إذا طلبت منه أمر ما حققه لك بكل ما يملك. ‏‏وعلاوة على ذلك كان الجميع يستمتع بما يقدمه ابن مناحي على أرض الملعب بمهارته وفنه وخلقه.

‏من المواقف التي لا ينسها "ابن يحيى" أنه قبل التحاقه بالهلال عندما كان يلعب في شباب الناصرية وعند لعبهم أمام الهلال وديا كان سلطان بن مناحي يمازحمه بقوله: (انفضوا الرز عن ركبكم قبل تجون ملعب الصايغ) .

‏‏بهذه الكلمات المختلطة بدموع الحزن أنهى سعيد بن يحيى كلماته إذ لم يستطع الاسترسال في الحديث أكثر من ذلك.

image 0

صورة قديمة تجمع سعيد بن يحيى (الأول يمين) وسلطان بن مناحي متوجين بكأس ولي العهد 1384هـ

image 0

الهلال في موسمه الذهبي 1384هـ ويظهر سلطان بن مناحي الرابع من اليمين وقوفاً