دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتبه في الإمارة أمس، مسابقة الأفلام للموسم الثالث بعنوان "آمنا فأمنا" الذي ينظمها مكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات، بحضور فضيلة رئيس المحكمة العامة بالدمام رئيس مجلس إدارة منارات العطاء الشيخ سعد بن محمد المهنا.

وأكد سموه ضرورة التركيز على فئة الشباب والحرص عليهم وعلى ما يصلهم من معلومات قد تسهم في انحراف أفكارهم وهذا يحملنا جميعاً مسؤولية كبيرة للحرص على شبابنا في ظل التطور التقني الكبير الذي نعيشه، داعيا الشباب للحرص على الثوابت وتأدية الفروض والواجبات والحرص على أدائها في أوقاتها.

وقال سموه "وسائل الإعلام بجميع أنواعها أصبحت تصل للجميع وبكل سهولة مهما كان محتواها فقد يكون محتوى ما توجهه للشباب من رسائل إيجابيا وقد يكون سلبيا وهنا تكمن المشكلة فيجب أن يكون هناك إعلام هادف يبين للشباب ما يحاك لهم من بعض وسائل الإعلام سواءً التقليدي أو الحديث لذلك يعتبر الإعلام الهادف والمعتدل شريكا أساسيا لكل نشاط توعوي تقوم به أي جهة كانت كون الإعلام هو الوسيلة الأسرع والأقرب للشباب".

من جهة أخرى يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية اليوم الثلاثاء مهرجان "صيف الشرقية 37"، في الواجهة البحرية في مدينة الدمام.

وأعلنت الأمانة استعدادها التام لانطلاق وبدء الفعاليات التي تناسب جميع أفراد الأسرة، داعية أهالي المنطقة وزوارها إلى حضور الفعاليات والاستمتاع بها، كاشفة عن استحداث فعاليات وفقرات جديدة وجذابة وعن برنامج مراقبة لحماية الحضور والأطفال.

وأكد أمين المنطقة الشرقية م. فهد بن محمد الجبير أن الأمانة حرصت خلال النسخة الحالية من مهرجان صيف الشرقية "37" على مواكبة رؤية المملكة 2030، والتي تضمن الأمر الملكي الكريم بإنشاء هيئة عامة للترفيه في المملكة، وذلك بإقامة مهرجان مجتمعي ترفيهي توعوي يناسب أذواق جميع شرائح المجتمع، وتم تسخير جميع الإمكانات والموارد لإنجاحه والذي سنطلق بحلة وهوية مختلفة عن السابق؛ حيث تم مراعاة أن يناسب جميع متطلبات السائح والزائر.

وقدم الجبير شكره إلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، على دعمه واهتمامه ومتابعته وحرصه على إبراز الوجه السياحي للمنطقة، معتبراً أن دعم سموه عامل رئيسي لنجاح المهرجان، وكذلك البرامج والأنشطة الأخرى، فيما قدم شكره إلى جميع الجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الخاصة التي شاركت في دعم المهرجان، والذي اعتبرهم شركاء النجاح في العمل مع الأمانة في خدمة المنطقة الشرقية".

ووعدت الأمانة أهالي المنطقة وزوارها بأن يكون المهرجان لهذا العام بحلة وهوية مختلفتين، وقالت إن "الفعاليات ستقام داخل خيمة كبيرة، تتوزع فيها عدة خيام وبهو رئيسي، مشيرة إلى "إقامة أوبريت كبير في حفل الافتتاح، يتضمن فقرات متنوعة". وقالت إن "المهرجان سيشهد أيضاً فعاليات مختلفة وجديدة تقدم للمرة الأولى، بعد التعاقد مع متعهد جديد، يتولى تنظيم المهرجان"، موضحة أن "المتعهد الجديد من الوجوه الشابة في مجال الترفيه وتنظيم المهرجانات، وهو ما دأبت عليه الأمانة في إعطاء الشباب فرص لتحقيق طموحها". وتتنوع فعاليات مهرجان صيف الشرقية الـ50 بين فعاليات توعوية وأخرى ترفيهية وثالثة تثقيفية، تستهدف أفراد الأسرة والطفل، من أبرزها الخيمة التراثية، وتتضمن 16 ركنا ومقهى تراثيا. وقالت الأمانة أن الخيمة سيشارك فيها البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية "بارع"، مشيرة إلى أن الخيمة ستشهد العديد من الفعاليات والأنشطة التراثية، والتي تحاكي الموروث الشعبي للمنطقة الشرقية، فيما سيتم إقامة خيمة الأسر المنتجة، والتي تمت زيادة عدد الأسر المشاركة فيها لتصل إلى 39 أسرة منتجة.

image 0

.. ويسلم إهداء مكتب منارات العطاء