حذر المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات بوزارة الحرس الوطني من الخروج المكثف للثعابين والعقارب في هذه الفترة من السنة، بالتزامن مع موجة الحر الشديدة، مطالباً بعدم الركون إلى الإشاعات في تطبيب الملدوغ.

ودعا المركز المواطنين والمقيمين إلى توخي الحيطة لاجتناب حدوث عضات الثعابين ولدغات العقارب، محذراً من اتباع الطرق التقليدية وغير العلمية في التعامل مع المصاب.

وأرشد إلى ضرورة إحكام سد الأبواب ومداخل المنازل وبيوت المزارع والاستراحات لمنع دخول الثعابين والعقارب إلى المنازل ليلاً أثناء النوم، حيث سجل المركز حدوث اللدغات المميتة في هذا الوقت.

وقال المدير العام للمركز الصيدلي محمد بن سليمان الأحيدب لـ"الرياض" إن عدداً من الحالات التي باشرها المركز كانت بسبب دخول الثعبان للمنزل ومحاولة الشخص ضربه في وجود أطفال نيام فبمجرد مرور الثعبان وهو في حالة هيجان بقرب الطفل أو غيرهم من أفراد الأسرة تحدث اللدغة بطريقة سريعة جداً، ولذلك يجب إخلاء المكان تماماً واستخدام عصا طويلة تحقق الابتعاد عن الثعبان بمسافة كافية عند محاولة قتله لأن أغلب الثعابين تتحرك بسرعة تصل إلى أجزاء من الثانية.

وأشار الأحيدب إلى ضرورة عدم السير ليلاً دون إضاءة كافية، كما يجب إحداث جلبة بالأقدام عند السير في الأماكن التي يحتمل وجود ثعابين فيها، لأن الاهتزازات تبعدها.

وحث على عدم السير حافي القدمين، وللمزارعين والجنود المرابطين وكل من يعملون في بيئات صحراوية المداومة على ارتداء الأحذية التي تصل إلى قرب الركبة، لأن معظم لدغات الثعابين عند دهسها تكون في منتصف الساق أو في القدم.

وعن إرشادات التعامل مع الشخص الملدوغ، أوضح الأحيدب أنه يجب وضع المصاب في السيارة على جانبه لاحتمال حدوث قيء فلا يسد التنفس، وفي حالة التعرف على الثعبان بأنه من النوع الأسود فإن ربط العضو المصاب في منطقة بين مكان اللدغة والقلب ضروري جداً، كما يجب طمأنة المصاب فهذا عامل مهم وله تأثير بالغ في سلامته، ثم نقله إلى أقرب مستشفى.

وطالب بعدم الانسياق وراء ما يشاع من إجراءات مثل جرح مكان اللدغة أو محاولة شفط السم أو وضع مواد على مكان اللدغة كالبلاستيك أو التمر أو البنزين أو خلافه.

وأفاد الأحيدب أن سبعة أنواع سامة من الثعابين تتواجد في المملكة وجميعها خطيرة وتهدد الحياة وتحدث أضراراً بعضها مستديمة، إلا أن الثعبان الأسود الصغير سمّه خطير جداً وسريع المفعول ويحدث الوفاة خلال أقل من نصف ساعة، كما أن الصل الأسود سمّه خطير جداً ويؤثر على الجهاز العصبي المركزي محدثاً شلل للتنفس ويقتل خلال أقل من ساعة.