أوراق محــــرر

الغذامي 1965

يضع الشاعر البريطاني بايرون خيطا رفيعا بين التفاؤل والتشاؤم حين يوضح في إحدى مقولاته بأن الإنسان المتفائل يري ضوءا غير موجود بينما المتشائم والذي يصفه بالأحمق ويجرده حتى من الإنسانية يري ضوءا ولا يصدقه، بايرون هنا يرى أن الاختلاف بين الاثنين يكمن في الشخص نفسه وفي درجة استسلامه لما تحدثه به نفسه أو بما يرغب المحيطون بأن يراه، هذا التفاؤل أو التشاؤم وفقا للبريطاني ينبع من دواخلنا فنحن من سيقرر ما إذا كان الضوء موجودا أو لا، ونحن من سيقرر التوجه إليه أو الموت وقوفا في انتظار أن يأتينا الضوء.

كل تلك الأفكار التي تتزاحم داخل عقولنا هي المسؤولية أولا عن التصرفات التي سنتخذها في حال رفضنا أو منعنا في أي موقف فذاكرتنا حينها ستكون جزءا من افكارنا ومعتقداتنا، حتى في حال أقدمنا على خطوة جديدة ستكون هذه الأفكار إما قيدا لنا أو دفعة قوية للأمام.

المفكر والبروفيسور عبدالله الغذامي وفي خضم نقاش تويتري عن القبول في الجامعات غرد صراحة قائلا: "بمناسبة قرب إعلان نتائج القبول في جامعة الملك سعود، عام 1965رفضتني هذه الجامعة وعوضني ربي بما هو خير لي مما فات وبعد 24 سنة قبلتني بروفيسورا فيها" تلك التغريدة وإن جاءت قبل ما صاحب مراحل القبول من إشكاليات وعدم قبول عدد كبير من المتقدمين إلا أنها رسالة واضحة المعالم بأن عدم التوفيق هو الخطوة الأولى للتوفيق وبأن عدم النجاح هو النجاح.

الحديث هنا لن يتطرق إلى قبول الجامعات أو طرح حلول تحاول تفادي مشاكل مستقبلية في مسألة التعليم والبطالة، جل الفكرة تتمثل في كون أنفسنا هي المحفز والمحطم لنا فالغذامي في البدايات لم يرفض فقط من الجامعة بل حتى أفكاره كانت مرفوضة وكانا يراها البعض " شرا " إلا أن الإيمان الذاتي وتدعيم الآراء بالبحث والتقصي والقراءة جعلت من أفكاره علما يشار له بالبنان الآن.

عدم التوفيق في بداياته، كان محفزا للمزيد من الجهد والعمل والتفاني فلا أسهل من الاستسلام خصوصا في الشباب وفي مقتبل العمر ولا أسهل من الخروج وإعلان أن " المجتمع ضده" وأن الكل يريد تدميره وأن " مؤامرة " تحاك ضد تقدمه، عدم استسلامنا لكل المحبطات حولنا قد يكون هو النور الذي ينقص الكثير منا.

  • محرر صحفي بجريدة «الرياض»






مواد ذات صله

Image

موت استعراضي

Image

الهلال.. هل بدأ التصحيح؟

Image

تجار البسطة والفضائيات القطرية.!

Image

الترفيه.. نقاش الحرية والهوية!

Image

الثقافة والدجالون

Image

استراتيجية ناعمة

Image

خليل وعبث الحكام!

Image

«خلك ذيب»







التعليقات

1

 نايف لافي الحربي

 2016-08-02 02:09:46

والله د.الغذامي شخصية ثقافية وفكرية اتابعه سابقاً قبل تويتر وتركت متابعته لانشغالي عن العلم ورجاله واحباطي النفسي لظروفي السابقه التي تحسنت والله الحمد بوجود عمل.
جامعة الملك سعود طموح ضيق الأفق الذي لا يعرف حقيقة العلم الا اذا هدفه المكتبه.