ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، أن قرابة ربع مليون طفل يعيشون في ولاية بورنو الواقعة في شمال شرق نيجيريا، يعانون من الجوع وسوء التغذية الحادة، محذرة من أن نحو خمس هذا العدد من الأطفال سيلقون حتفهم إذا لم يتلقوا علاجا طارئا.

وأوضح المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة غرب ووسط إفريقيا، مانويل فونتين، أن نحو 134 طفلا يواجهون خطر الموت يوميا جراء أسباب مرتبطة بسوء التغذية الحادة، إذا لم يقدم لهم علاج ووسائل إغاثة طارئة.

وأضاف فونتين، أننا نعمل مع شركائنا والمانحين الدوليين على تكثيف جهودنا لمنع أسباب وفاة مزيد من الأطفال، مشيرا إلى أنه لا يمكن لأي جهة أن تتولي حل أزمة بهذا الحجم بمفردها.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) قد قال قبل أسبوع، إن قوافل بعثات إنسانية وجدت مستويات مقلقة من سوء التغذية الحادة وظروف شبيهة بالمجاعة في ولاية بورنو الواقعة في شمال شرق نيجيريا، وخاصة في 15 مخيما يقطن بهم نحو 275 ألف شخص.