جَسد المؤتمر الصحفي الذي عقد على مدى أربعة أيام في محافظة جدة خلال 6-9 حزيران (يونيو) من العام الجاري، تزامناً مع إطلاق برنامج التحول الوطني 2020 والذي جمع 17 وزيراً من مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والخدمية، شفافية غير مسبوقة وحديث غير معهود لوزرائنا خلال ذلك المؤتمر.

وما يؤكد على شفافية ذلك المؤتمر، ما تضمنه المؤتمر لحديث صريح وواضح للغاية للوزراء الذين استضيفوا بالمؤتمر عن أهدافهم ومبادراتهم الاستراتيجية المرتبطة بتحقيق ما تضمنه برنامج التحول الوطني 2020 من مستهدفات داعمة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

هذه الشفافية غير المعهودة عن وزرائنا وتلك الصراحة والجرأة في الطرح غير المسبوقة، أَضفت على جو المؤتمر الصحفي الذي حضره وشارك فيه ما يزيد عن 70 صحفيا وصحفية (محليين واجانب) ممثلين عن مختلف وسائل الإعلام المحلية والعالمية (المقروءة والمسموعة والمرئية بما في ذلك الالكترونية)، نوعاً من المصداقية العالية في شرح كل وزير على حدة لأهدافه الاستراتيجية الداعمة لتحقيق تلك الرؤية تحت مظلة برنامج التحول الوطني 2020.

وما ميز ذلك المؤتمر مقارنة بغيره من المؤتمرات، أنه منح لكل وزير وقتاً محدداً للحديث بشفافية مطلقة وصراحة متناهية عن مبادرات وبرامج وزارته لتحقيق رؤية المملكة 2030، ضمن إطار برنامج التحول الوطني، وليس ذلك فحسب، بل قد تحدث الوزراء عن مكامن ومواطن الضعف والإخفاق في أداء وزراتهم في الماضي وسبل التطوير والتحديث الممكنة والمستهدفة وفقاً لمنهجية برنامج التحول 2020.

وقد عزز الوزراء في مجمل حديثهم من أهمية تطبيق أهداف برنامج التحول الوطني حرفياً خلال البرنامج الزمني الموضوع للبرنامج، بحيث يتحقق عن ذلك عدة أهداف محددة، من بينها المساهمة في توليد الوظائف بما يزيد عن 450 الف وظيفة في القطاعات غير الحكومية بحلول عام 2020، والمساهمة في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والذي بدوره سيوفر نحو 40 في المئة من الإنفاق الحكومي على المبادرات، إضافة إلى المساهمة في التحول الرقمي عبر 5 منصات رقمية مشتركة بين الجهات العامة و 29 مبادرة رقمية جوهرية متعلقة بقطاعات حيوية.

كما أكد الوزراء أيضاً على أهمية تعظيم المحتوى المحلي، من خلال إسهام برنامج التحول الوطني 2020، في توطين أكثر من 270 مليار ريال في المحتوى المحلي، مما سيعزز من الارتقاء بالقيمة المضافة للمحتوى المحلي، هذا بالإضافة إلى تحقيق مستويات مرتفعة من الشفافية في تنفيذ المبادرات والبرامج المرتبطة ببرنامج التحول، من خلال تطوير لوحة قياس أداء Dashboard موحدة تشمل جميع الأهداف والمؤشرات والمستهدفات لكل جهة حكومية، وتمكينها من قياس مدى التقدم في تنفيذ المبادرات.

وما ميز ذلك المؤتمر أيضاً، أنه نقل في اليوم الأول على الهواء مباشرة عبر عدد كبير من القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية، واستمر النقل التلفزيوني للمؤتمر على مدى أربعة أيام متتالية، كما أتيحت الفرصة وكما أشرت لحضور ومشاركة عدد كبير من الصحفيين المحليين والأجانب لطرح الأسئلة والاستفسارات للوزراء مباشرة في جو ساده الصراحة والوضوح من قبل الوزراء والصحفيين على حدٍ سواء.

دون أدنى شك ان عقد ذلك المؤتمر ساهم في توضيح العديد من النقاط المهمة المرتبطة بتنفيذ برنامج التحول الوطني 2020، ولعل الأهم من ذلك وذاك، أنه ساهم وبشكل كبير جداً في رفع سقف ومستوى الشفافية في الطرح وتعاطي وزرائنا مع وسائل الإعلام، لاسيما وأنه أتاح المجال أمام الصحفيين المحليين والأجانب بتوجيه الأسئلة والاستفسارات للوزراء وجهاً لوجه وبشكلٍ مباشر. إضافة إلى ذلك قد أتاح المؤتمر فرصة جمع الوزراء والصحفيين المحليين والأجانب تحت سقفٍ واحد وفي مكانٍ واحد وعلى مدى أربعة أيام متتالية، الأمر الذي ارجو له الاستمرار، وأن يكون ديدن وزرائنا والمسؤولين الآخرين بأجهزة الدولة، الأمر الذي سيتسبب في ترسيخ وتعميق مبدأ الشفافية بين وسائل الإعلام والمسؤولين بالدولة، ويقضي على نقاط اللبس ويدحض الشائعات والأقاويل غير الدقيقة وغير المسؤولة عن أداء أجهزتنا الحكومية.