بموضوعية

كثرة المخالفات والمخالفين

لا يمر يوم بدون أن نسمع " تغريم محطة بنزين لمزج مادة حمراء مع بنزين 91 أو مع الماء " أو " إغلاق مطعم للاشتراطات الصحية " أو " غش تجاري " أو " مخالفة عمالة أجنبية لأسباب كثيرة من تغيير ستيكرات إنتاج أو ماركات أو تغيير تواريخ إلى أخره " و " تستر تجاري " أو " سرقة كيابل لشركة اتصالات " أو " عدم توطين مهنة من المهن التي يفترض أن يكون مواطنا، "كل يوم نسمع بهذه القصص إعلاميا، والأغرب أنها تتكرر خاصة المحطات والمطاعم وما يشوبها من شوائب، السؤال هنا، ماهي هذه العقوبات التي لا تردع ؟ ويتكرر معها الخطأ، ولا تمنع الآخرين ممن يشاهدون هذه العقوبات وتتكرر، لن يكون بالطبع هناك حالة مثالية أي لا تجاوزات، ولكن المطلوب ان تكون بالحد الأدنى والأقل، وليست أن تصبح ظاهرة ومنتشرة، والمخالف قد يعود لها مرة أخرى، وهو يعرف أن العقوبات لن تتجاوز أرقاما مالية صغيرة، أو إغلاق لساعات، وهذا مكمن الخلل برأيي، وهو عدم تغليظ العقوبات.

برأيي يفترض العقوبات يعاد النظر بها، سواء من الأمانات أو التجارة أو وزارة العمل وكل من لها علاقة بالقطاع الخاص، فالمخالف يجب أن ينال جزاء متدرجا، مرة ومرتين والثالثة تكون حاسمة، إما إغلاق نهائي وتشهير وتسفير للعمالة الأجنبية نهائية ومنعها من دخول المملكة، وهي تتنوع وتتدرج حسب المهنة وحسب نوع العمل، فالتستر ليس كالذي يمزج البنزين أو يغير ستيكرات وهكذا، ولكن يجب إعادة النظر في العقوبات فهي كما يتضح أنها غير رادعة لدرجة أن عقوبة واحدة تردع ألف محل تجاري آخر، لنتخيل أن مطعم اكتشف تلوث الآطعمة ثلاث مرات، وفي المرة الثالثة غرامة نصف مليون ريال، وإغلاق لمدة شهر، وتسفير العمال إن كانوا أجانب، ماذا سيكون رأي بقية العاملين في هذا القطاع، ستكون درسا لهم، وهكذا لا يجب عقوبة كل المحلات ورقابة كل المحلات، فيكفي عقوبة واحدة تردع الجميع، من الأهمية إعادة النظر في العقوبات لكي ينظف السوق ولا نعود لتكرار نفس الأخطاء والتجاوزات، وهذا سيكون مضمونا حين تكون عقوبات تردع الجميع.












التعليقات

اخي انت تتحدث عن المخالفات التي يتم ضبطها.التي لاتضبط اكثر من ذلك بكثير. الحقيقة ان الجهات الحكومية جميعها بدون استثناء ( كل فيما يخصه ) لا يؤدون دورهم بشكل سليم.هناك فسسسسسسساد.

2

 ابو تمام666

 2016-06-16 16:32:54

وربما لايكون هناك اي عقوبات ابدا !!
اقصد عندما يتحرك رموز الفساد في اجهاض حقوق المستهلك !! وهكذا تستمر المخالفات بل تتزايد!!
ولذلك أنا أحد المشككين كثيرا في نجاح رؤوية وبرنامج التحول الوطني لانه لايعدو مجرد تنظير !!
هناك فجوة كبيرة جدا جدا بين ما نسمعه ونقرأه في وسائل الاعلام وماهو قائم فعلا ؟!!

3

 متعب الزبيلي

 2016-06-16 16:17:34

تدري ليه ، نجيك كل الحارة اذا انمسك ضياء النور احمد حكمت سار ، يمين ان ابو سار له جادة للمسجد ، وصدوق وكله حياء ، طيب ماختلفنا خوش ولد ، لكن يوم تقب كل الحارة تبرر له ليه ، لو طبق النظام بحقه كان يمشي دوقري

4

 بو جنان

 2016-06-16 14:09:38

كلام جيد اذا تطبق ولكن صعب التطبيق لماذا المخرجات كثيرة اعمل قانون صارم والكل حيلتزم غير ذلك ولا شي . المشكلة تكمن في المتنفذين فقط

مع الاسف ليس هناك جزاءات رادعه ضد المخالفين وضد المتسترين وقد انطلق الغش من جديد بعد ان ترك وزير التجاره والصناعه الدكتور توفيق الربيعه سدة الوزاره. واعتقاد البعض ان قبضة المتابعه قد خفت مع ان الواقع يثبت ان الوزير الجديد يتابع المسيره ولكن نحن بانتظار ضربة معلم للقضاء على الغش في البنزين

6

 عبدالرحمن

 2016-06-16 08:50:44

الخدمات وسوف يكون لدينا محطات نموذجية رائعة من جميع النواحي جمال نظافة خدمة راقيه الخ وسف يعمل بها المواطن او المواطنة بدلا عن هذه المحطات التى لاتعد ولا تحصي بمظهر الهزيل وسوء خدماتها وعدم نظافتها لكون معظمها يعمل تحت التسير فهي مؤجره على وافدين جميع دول العالم لديها شركات لمحطات الوقود والسلام

7

 عبدالرحمن

 2016-06-16 08:46:17

لان الوضع الحاصل بالمملكة فوضي فالمجال مفتوحة للتستر في كافة الانشطه فمثلا محطات البنزين لماذا لا يتم تأسيس ثلاث شركات او اربع أو خمس يساهم فيها المواطن وبذلك يسهل التعامل مع هذه الشركات وهي سوف تكون حريصه على سمعتها ونشاطها وسوف يكون هناك منافسه بين هذه الشركات لتقديم الافضل من ناحية / يتبع

8

 أبو عمر الصالح

 2016-06-16 08:31:03

رغم المخالفات التي تفضّل بها الكاتب - رغم جسامتها - تهون إذا ما قورنت بجريمة التشبُّه برجال الأمن وهم ليسوا كذلك .